الأخبارسلايدرسياسة

كيف ردت دار التحرير علي تحول جريدة “الجمهورية “لأسبوعية؟

 

جريدة الجمهورية

 

تداولت عدة مواقع إخبارية وصفحات لكتاب صحفيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أنباء عن تحويل جريدة الجمهورية الحكومية اليومية إلى جريدة تصدر أسبوعيًا، وذلك نتيجة التراجع الكبير في نسبة توزيعها وارتفاع ديونها للبنوك الي ما يقرب 3.2مليار جنيه

فيما رد  سعد سليم رئيس مجلس إدارة دار التحرير للطبع والنشر، علي هذه الأنباء بالقول إن جريدة الجمهورية ستخرج قريبا جدا في ثوب جديد شكلا ومضمونا.. قائلا: “إنها جريدة الشعب وثورة يوليو التي اقترن اسمها باسم جمهورية مصر العربية بعد الثورة”.

ونفى سليم – في بيان له  – ما أشاعه أحد المواقع الإخبارية مستدا لشائعات لاأساس لها من الصحة  حول اتجاه الهيئة الوطنية للصحافة لتحويل إصدار الجريدة إلى أسبوعي.. قائلا: “إنه يكفي الجمهورية فخرا أن تصريح صدورها يحمل اسم الزعيم الراحل جمال عبد الناصر وإن أول رئيس مجلس إدارة لها كان الرئيس الراحل أنور السادات”.

وقال: “إن القارئ المصري ذكي وقادر على التمييز بين الصحافة الصادقة التي تحمل هموم الشعب والوطن والصحافة المتطفلة التي تأكل على كل الموائد في كل الأوقات بعيدا عن الضمير والمهنية”..مضيفا: “لن نلتفت إلى مثل هذه الشائعات المغرضة ولن تؤثر فينا وستخرج الجمهورية قريبا جدا في ثوب جديد شكلا ومضمونا”.

من جانبه شارل فؤاد المصري عضو الهيئة الوطنية للصحافة التعليق علي الانباء التي تتحدث عن تحول جريدة الجمهورية الي اصدار أسبوعي في ظل ما تردد عن تراجع توزيعها الي اقل من 7آلاف نسخة يوميا

وقال : هذا الأمر موكول الي رئيس الهيئة الكاتيب الصحفي كرم جبر الموجود حاليا خارج البلاد لتأدية فريضة الحج

وكان كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة قد أكد في تصريح صحفي عقب أول اجتماع للهيئة الوطنية للصحافة بقيادات الصحف القومية أواخر يوليو الماضي، أن الاجتماع وضع في اعتباره أن المؤسسات القومية صاحبة تأثير في الرأي العام المصري وأن الصحف الثلاث الكبرى (الأهرام والأخبار والجمهورية) برغم بعض التراجع الذي تشهده حاليًا، لكنها محتفظة بالتأثير في قطاع عريض من الشعب المصري ولها جمهورها.

وشدد جبر على أن الإعلام والصحافة من أهم أدوات القوى الناعمة التي تستخدمها الدولة في مواجهة الإرهاب وقوى الشر المدعومة بأموال الخارج التي تحاول النيل من استقرار مصر، مؤكدا ضرورة استغلال الصحافة القومية والإعلام عمومًا في مواجهة تلك القوى من خلال لعب الدور التنويري الهادف وخلق حالة من الوعي لدى الشارع المصري بمخططات الإرهاب ومخططات هدم الدولة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى