الأخبارسياسة

“عريقات” يطالب بالتحرك لإلزام الكيان التراجع عن قراره بشأن “الخليل”

طالب صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الأحد، المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لاتخاذ إجراءات عملية وملموسة لإلزام الكيان الصهيوني بالتراجع عن قراره بشأن منح المستوطنين إدارة شؤونهم في مدينة الخليل بالضفة.

وعد عريقات، في بيان صحفي تلقت وكالة الأناضول نسخة منه، هذا القرار بمثابة “التنفيذ الفعلي لمشروع إسرائيل الكبرى وضم المناطق الفلسطينية إلى دولة الاحتلال من خلال الترسيم الفعلي للمستوطنات غير القانونية وشرعنتها والاعتراف بها ومنحها السيادة على ارض دولة فلسطين المحتلة”.

وقال : “هذا القرار مخالفة صارخة للقوانين والأعراف الدولية وقرارات الأمم المتحدة وآخرها قرار مجلس الأمن 2334”.

ومضى: ” تساهل المجتمع الدولي منح (رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين) نتنياهو وحكومته المتطرفة المزيد من الوقت والحصانة ليمضوا بخطة ترسيخ دولة واحدة بنظامين”. 
والأربعاء الماضي، قالت صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية، إن وزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، قرر منح مستوطنين في وسط مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، استقلالا عن البلدية الفلسطينية في المدينة، دون تعقيب من السلطات.

وذكرت الصحيفة أن الترتيب الجديد يسمح للمستوطنين بالحصول على خدماتهم والتي تشمل المياه والخدمات البلدية مباشرة من الإدارة المدنية الصهيونية، الذراع المدني لوزارة الدفاع الصهيونية في الأراضي الفلسطينية.

وبموجب هذا الأمر الصهيوني، سيتم تشكيل مجلس يمثل سكان الحي اليهودي في الخليل ويوفر خدمات بلدية مستقلة.

ويبلغ عدد سكان مدينة الخليل نحو 200 ألف فلسطيني يعيش بينهم نحو 800 مستوطن.

وكانت ترتيبات فلسطينية-صهيونية في العام 1997 قد قسمت مدينة الخليل إلى قسمين، الأول وضع 80% من المدينة تحت المسؤولية الكاملة للسلطة الفلسطينية، في حين أن القسم الثاني وضع 20% من مساحة المدينة تحت السيطرة الأمنية الصهيونية والمدنية الفلسطينية.

وبقيت المدينة بأكملها منذ ذلك الحين تحت مسؤولية بلدية الخليل الفلسطينية. 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى