الأخبارسلايدرسياسة

أقطاب الأزمة الكينية يطالبون أنصارهما بضبط النفس

 

الرئيس الكيني

وسط أجواء توتر ومخاوف من دخول كينيا نفقا مظلما بسبب الصراع المجتمل بين أنصار الرئيس المنتهية ولايته أوهورا كينياتا وزعيم المعارضة رايلا اودينجا أبدي الطرفان مواقف تميل للهدوء وحث أنصارهما علي ضبط النفس والبعد عن المواجهات .

وقال الرئيس الكيني أوهورو كينياتا يوم السبت إن البلاد لديها ”مشكلة“ مع نظامها القضائي يجب إصلاحها وذلك بعد أن ألغت المحكمة العليا يوم فوزه في الانتخابات التي جرت الشهر الماضي وأمرت بإجراء تصويت جديد في غضون 60 يوما.

وقال كينياتا ”يجب أن نعيد النظر في هذا الشيء. لدينا مشكلة بكل وضوح“ مشيرا إلى النظام القضائي.

جاء ذلك في كلمة ألقاها بمقر إقامته الرسمي في نيروبي وبثها التلفزيون على الهواء بعد اجتماعه مع مسئولين من الحزب الحاكم. وأضاف في إشارة إلى القضاة ”من الذي انتخبكم؟…لدينا مشكلة ويجب علينا معالجتها“.

وكرر كينياتا رسالة وجهها يوم الجمعة بأنه سيحترم قرار المحكمة في خطوة غير مسبوقة في أفريقيا حيث أن الحكومات غالبا ما يكون لها تأثير على القضاة.

وقال عبر تويتر يوم السبت ”الآن دعونا نلتقي عند (صناديق) الاقتراع“.

من جانبه رجح الصحفي المتخصص في الشئون الإفريقية عطية عيسوي  عليث االتأكيدعلي ان الأوضاع في كينيا تتجه لنوع من الهدوء الحذر في ظل دعوة الرئيس المنتهية ولايته أنصاره للهدوء واعتبار معسكر المعارضة حكم القضاء بإلغاء نتائج الانتخابات انتصار ا لها

ومع هذا ابدي عيسوي تخوفا من إمكانية عودة التوترات كلما اقتربت البلاد من إعادة الانتخابات مجددا وإمكانية ان تشهد الحملات الانتخابية والتي ستكون ساخنة بالطبع مواجهات قد تعيد البلاد إلي شلالات الدماء التي شهدتها البلاد عقب إعلان نتائج انتخابات الرئاسة .

وشدد علي حاجة كينيا للهدوء والبحث عن تسوية خلاقة لمشاكلها قد تركز علي تشكيل حكومة وحدة وطنية أيا كانت نتائج الاستحقاق الرئاسي القادم لتنهي أعواما من الاضطراب فيذلك البلاد المهم في شرق القارة السمراء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى