تقاريرسلايدر

” 7 ملايين شخصًا يعانون المجاعة”.. هذا ما سيحدث لليمنيين ان استمر الحصار السعودي للمنافذ

" 7 ملايين شخصًا باليمن يعانون المجاعة".. هذا ما سيحدث للمدنيين ان استمر الحصار السعودي للمنافذ
” 7 ملايين شخصًا باليمن يعانون المجاعة”.. هذا ما سيحدث للمدنيين ان استمر الحصار السعودي للمنافذ

أبدت الأمم المتحدة قلقا بشأن إعلان التحالف العربي بقيادة السعودية الإغلاق المؤقت للموانئ اليمنية حين أن المحتاجين في اليمن يعتمدون بشكل أساسي على المساعدات الخارجية، وأن 7 ملايين شخصا باليمن يعانون من مجاعة حقيقية.

فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، قال، “إن ذلك قد يعيق توصيل المساعدات الإنسانية للسكان. وأضاف في المؤتمر الصحفي اليومي:”ندعو إلى ضبط النفس من قبل كل الأطراف، ونجدد التأكيد على أن التصعيد العسكري ليس هو الحل. ونحث كل الأطراف على الامتثال لالتزاماتها وفق القانون الإنساني الدولي لحماية المدنيين والبنية الأساسية المدنية من الهجمات.”

وردا على أسئلة الصحفيين قال فرحان حق إن الأمم المتحدة تدرك حقيقة أنه لم يتم إصدار تصاريح لطائراتها اليوم. وأشار إلى أن طائرتين تابعتين للمنظمة الدولية تنتظران صدور التصاريح.

وأعرب عن الأمل في أن تتمكن الأمم المتحدة من استئناف عملياتها المعتادة. وشدد على الحاجة إلى وصول المساعدات الإنسانية المنتظمة لجميع المحتاجين في اليمن.
وعن التأثير السلبي لإغلاق الموانئ اليمنية على حياة المدنيين، ذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن عمليات الإغاثة في اليمن قد أوقفت نتيجة الإغلاق الذي أعلنه التحالف بقيادة السعودية على الموانئ الجوية والبرية والبحرية اليمنية.

وقال يانس لاركيه المتحدث باسم المكتب إن التحالف طلب من آلية التحقق والتفتيش التابعة للأمم المتحدة إبلاغ جميع السفن التجارية في الحديدة وصليف بضرورة المغادرة.

وفي المؤتمر الصحفي الدوري لوكالات الأمم المتحدة في جنيف، أشار لاركيه إلى تعليق الرحلات الجوية الإنسانية التابعة للأمم المتحدة من وإلى اليمن منذ أمس الاثنين.

“تلقينا تقارير تفيد بأن هذا الإغلاق بدأ في التأثير على الحياة اليومية لليمنيين في بعض المناطق، مع الارتفاع الحاد في سعر الوقود بنسبة وصلت إلى ستين في المئة، وسعر غاز الطهي بنسبة 100% فيما تقف السيارات في صفوف طويلة أمام محطات الوقود. نشعر بالقلق البالغ بشأن الآثار السلبية السريعة المحتملة لإغلاق موانئ اليمن، على الوضع الإنساني الصعب بالفعل، حيث يصارع 7 ملايين شخص ظروفا تشبه المجاعة.”

وأضاف لاركيه أن أولئك المحتاجين يعتمدون بشكل كامل على المساعدات الإنسانية للبقاء على قيد الحياة.

وقال إن قطع خط الإمدادات سيعمق انعدام الأمن الغذائي ويزيد الأزمة الإنسانية. ودعا المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إلى مواصلة فتح المعابر الجوية والبرية والبحرية اليمنية للسماح بدخول صادرات الغذاء والوقود والأدوية إلى اليمن.

وأعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق بشأن سلسلة الهجمات التي وقعت في اليمن خلال الأسبوع المنصرم، مما أدى إلى مقتل عشرات المدنيين بمن فيهم عدة أطفال.

وناشد روبرت كولفيل المتحدث باسم المكتب جميع الأطراف احترام القانون الدولي الذي يحكم الصراع المسلح.

وأشار كولفيل إلى حدوث تسع عمليات قصف جوي على الأقل منذ يوم السبت على مدينة صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون.

وفيما قال إن أهداف تلك العمليات ليست واضحة، إلا أنه أبدى القلق لأن القصف الجوي في المناطق المزدحمة بالسكان يعرض المدنيين والأهداف المدنية، بما فيها البنية الأساسية، لخطر كبير.

وجدد المتحدث باسم مكتب حقوق الإنسان التأكيد على ضرورة أن تتخذ جميع الأطراف الحيطة لحماية السكان المدنيين.

وقال، “نشعر بالقلق البالغ أيضا إزاء احتمال تأثر الإغاثة الإنسانية للمدنيين الأبرياء العالقين في الصراع الممتد لثلاث سنوات، نتيجة قرار التحالف يوم الاثنين بإغلاق كل الموانئ البرية والبحرية والجوية في اليمن. وقال المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين إنه سيعين قريبا أعضاء مجموعة الخبراء التي أنشأها مؤخرا مجلس حقوق الإنسان وكلفها بالتحقق بشكل شامل من جميع ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الدولي المرتكبة من قبل كل أطراف الصراع، وتحديد المسؤولين عنها في حال أمكن ذلك.”

وكان فريق من مكتب حقوق الإنسان قد زار اليمن مؤخرا، والتقى السلطات الفعلية في صنعاء والمسؤولين الحكوميين في عدن، لتأكيد قلق المفوض السامي الوارد في تقريره الأخير لمجلس حقوق الإنسان، ولتهيئة البيئة الملائمة لعمل لجنة الخبراء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى