الأخبارسلايدرسياسة

لا يوجد مؤشر على قرب انتهاء الحرب الأمريكية في أفغانستان

الحرب الأمريكية في أفغانستان لم تنتهي حتى الآن
الحرب الأمريكية في أفغانستان لم تنتهي حتى الآن

تناولت صحيفة التايمز البريطانية الشأن الأفغاني وكيف أن الجيش الأمريكي لم يبرز أية تقدم في أفغانستان بعد 16 عام على غزوها مؤكدا على أن الحرب لم تنتهي بعد.

 نشرت الصحيفة مقالا افتتاحيا تقول فيه إن ضمان أمن أفغانستان يطلب حنكة دبلوماسية وقوة عسكرية.

وتقول الصحيفة إن 16 عاما مرت على غزو الولايات المتحدة لأفغانستان، وكما يقول ديفيد بتريوس لا يوجد مؤشر على قرب النهاية.

وتذكر أن الجنرال بتريوس اعترض على الآجال التي وضعها الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لإنهاء النزاع، ولكن الرئيس الحالي دونالد ترامب تعهد بالنصر على طالبان وجماعات أخرى دون تحديد آجال لذلك. وتقول إن تعهده لابد أن يرافق باستراتيجية دبلوماسية جديدة

ففي عام 2011 وعد أوباما بأن تسلم القوات الأمريكية المسرولية الأمنية للجيش الأفغاني في 2015، وهو ما تم فعلا، ولكن بعد سنوات قويت شوكة طالبان وضعفت الدولة، إذ استعاد المسلحون ما خسروه أمام الناتو.

وتشير التايمز إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية أصبح له موطئ قدم في إقليم نانغرهار شرقي البلاد، وفي بعض المناطق الشمالية، وفق معلومات استخباراتية. وقد أعلن وجوده في أفغانستان بعد شهر واحد من انسحاب القوات الأمريكية. وعاد كذلك تنظيم القاعدة الذي كان سببا في الغزو الأمريكي لأفغانستان.

وتقول التايمز إن ظهور تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان يعكر مياه الدبلوماسية، فالتنافس بينه وبين حركة طالبان يرجح تحالفا مصالح بين طالبان روسيا على أساس عدو عدو روسيا هو صديقها. وتفكر إيران أيضا بالمنطق نفسه.

وهذا يعقد، حسب الصحيفة، حسابات الغرب بشأن إمكانية دعم الحوار بين طالبان والحكومة الأفغانية.

وتضيف أنه مهما كانت التحالفات لابد من التأكيد على أن الجيش الأفغاني وليس طالبان هو الأقدر على مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى