آراءمقالات

كيف تُدار الأمم المتحدة؟

Latest posts by د. علي السباعي (see all)

انقسم العالم في الحرب العالمية الثانية التي اندلعت في سبتمبر سنة 1939 م إلى فسطاطين، الحلفاء بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وروسيا وفرنسا والصين، والمحور بقيادة ألمانيا وإيطاليا واليابان.

وبعد أن وضعت الحرب أوزارها في سنة سبتمبر 1945 م ظهرت للعيان مؤسسة الأمم المتحدة في أكتوبر 1945م أي بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية بشهر واحد!. ثم انبثق عن مؤسسة الأمم المتحدة جهاز استعماري أخر يُقال له “مجلس الأمن”.

الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة أعطى الصلاحيات الكاملة “لمجلس الأمن”. لفرض الأمن وبسط السلام في العالم، أضف إلى ذلك أن “مجلس الأمن” فيه خمسة دول دائمة العضوية، وقرارتها نافذة، ومن حق كل دولة من هذه الدول الخمسة النقض، أي لا يمكن أن يمر قرار ولو كان بإجماع دول العالم ما لم يُقرّه تلك الدول الخمس، وهذه الدول الخمس هي (أمريكا، بريطانيا، فرنسا، روسيا، الصين) أي دول الحلفاء التي انتصرت في الحرب العالمية الثانية.

وبعبارة أخرى، صار العالم يُدار بالمنظمة الدولية المسماة الأمم المتحدة، لكن المهيمن الحقيقي على تلك المنظمة هم الحلفاء المنتصرون في الحرب العالمية الثانية، أما الجمعية العامة، والتي تضم معظم دول العالم فمن حقها أن تناقش وتتكلم في كل المواضيع وتخرج بتوصيات يكون مقرها النهائي والأخير مقبرة الأمم المتحدة، أعني الأرشيف فقط، اللهم إلا أذا أقرها المنتصرون!.

هكذا هي سنة المنتصرين!

تُرى لو اقترحتُ عليكم أن يكون هناك جهازا في ليبيا للثوار يكون من حقه النقض على كل قرارات الدولة أكنتم تقبلون ذلك؟

أنا باعتقادي أنها فكرة جيدة مع إدخال بعض التحسينات على هذه الفكرة بحيث تكون فكرة خادمة لليبيين وحاكمة على الدولة، خلافا لفكرة دول دائمة العضوية، التي تمتص دماء الشعوب وتدعم الدول والمنظمات التي تخدم مصالحها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى