الأخبارسلايدرسياسة

هكذا دافع حبيب عن اتهام عمر بن الخطاب بتعطيل الحدود

 

كمال حبيب

فند الدكتور كمال حبيب الخبير في شئون الحركات الإسلامية الاتهامات التي وجهت للخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه بتعطيل حدود الله عندما أوقف تنفيذ حد السرقة في عام “الرمادة “كمفتاح لتبرير خطوة السبسي ومفتيه الجاهل بالمساواة في الميراث بين الرجل والمرأة .

وقال حبيب في تدوينة له علي شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك ” أري  جدالا جاهلا حول الاحتجاج بتعطيل الحدود بأن الخليفة الراشد عمربن الخطاب عطل حد السرقة في عام الرمادة لافتا إلي أن عمر اجتهد كحاكم للأمة في أن الحدود تُدرأ بالشبهات ،،

ومضي قائلا أمير المؤمنين رأي أن احتمال سرقة المحتاج والجائع والذي لا يجد بسبب أنه لا يجد ما يسد به حاجته ،، وأن غيره ممن يجد لم يواسه ولم يعطه مما يجده ،، وتلك شبهة دفع بها الحد .

واستدرك حبيب :  عمر لم يعطل الحد ولكنه درأه بشبهة المجاعة وعدم التمييز بين السارق لحاجة ألجأته لذلك وبين السارق الصائل علي أموال الناس بسبب رغبته في اكتناز المال ليحقق ماهو فوق الضروري لبقاء نفسه حية تأكل وتشرب ،،

واستهجن حبيب استمرار  الجدال الجاهل إلي أن ما فعله عمر يجعلنا نقبل ما دعا إليه السبسي ومفتيه الجاهل بالاندفاع إلي المساواة مطلقا بحيث تتساوي المرأة والرجل في الميراث ،، منبها  إلي أن آية المواريث هي فعل فردي تعبدي مخاطب به كل مسلم ومسلمة ،، وهو فرض عين كالصلاة علي كل مخاطب به ،،

وأضاف :  ” يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين ” أن من يموت وله أولاد وبنات فإن ميراثهم يكون للبنت نصف ما للولد ،، هنا خطاب للمؤمين كقوله تعالي ” وأقيموا الصلاة ” البعض يتحدث عن أن ثلث الأسرة المصرية تعولها نساء ،، وأن هذا يفرض تغيير كلام الله وشرعه من أجل دعم المرأة في مواجهة أعباء الأسرة ،،

لفت الي ان معالجة هذا الأمر يمكن الوصول إليه بمعرفة الدولة لهؤلاء النسوة عبر أجهزتها ودعمهم ببرامج تمكنهم من مواجهة الحياة ،، وربما يكون أغلب هؤلاء النسوة من الفقراء والمعدمين الذين لا حظ لهم ولا لأسرهم أصلافي الملكية ،، لكن ذلك لا يكون بتغيير الشريعة والتلاعب بها وفق أهواء الحكام والمفتيين الجهلة .

وخلص حبيب في نهاية تدوينته إلي آيات المواريث قطعية ولا اجتهاد من النص القطعي ،، وهي خطاب لكل مكلف بذاته ،، أما آيات الحدود فالمُخاطب بها بشكل أساسي الحكام والقضاة والمؤسسات العلمائية وبالطبع نواب البرلمان ،، وهي متعلقة بإدارة المجتمع كله والدولة وترتيبات أحكامها ،، واعتبار قدرة المجتمع وإمكانياته وطاقته معتبر هنا ،، فتأمل الفرق بين الأمرين وانتبه .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى