تقاريرسلايدر

يونيسيف تحذر من حرمان أكثر 6 ملايين طفل من التعليم فى اليمن

منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” تحذر من ارتفاع عدد الأطفال الذين يواجهون خطر الحرمان من التعليم في اليمن إلى 6 ملايين.

وأوضحت المنظمة أن أكثر من مليوني طفل في سن الدراسة أصبحوا الآن خارج المدارس في اليمن بسبب الفقر والنزاع وانعدام الفرص.

وقالت “يونيسيف” أن 170 ألف معلم (أي ثلثي المدرسين) لم يتلقوا رواتب منتظمة منذ 4 سنوات، بسبب الصراع والانقسامات الجيوسياسية في البلاد.

و إن هذا الأمر يعرض نحو 4 ملايين طفل إضافي في اليمن لخطر الانقطاع عن الدراسة، لأن المدرسين الذين لا يتقاضون رواتبهم يضطرون لترك التدريس والبحث عن طرق أخرى لإعالة أسرهم.

وتسببت الحرب أيضا في توقف 2500 مدرسة عن العمل وتضرر 66% من مدارس البلاد.

وقال فيليب دواميل ممثل اليونيسف في اليمن -وفق البيان- إن النزاع يتسبب بآثار بالغة على كل جوانب حياة الأطفال، غير أن إمكانية الحصول على التعليم يوفر لهم إحساسا بالحياة الطبيعية حتى في ظل أقسى الظروف، كما يحميهم من شتى أصناف الاستغلال، مشيرا إلى أن “استمرار الأطفال في المدارس يعد أمرا بالغ الأهمية لمستقبلهم ومستقبل اليمن”.

ويشهد اليمن حربا منذ نحو 7 سنوات، أودت بحياة أكثر من 233 ألفا، وبات 80% من السكان -البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة- يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى