تقاريرسلايدر

أممية: نزوح أكثر من 177 ألف شخص في ميانمار منذ الانقلاب

أعلنت “إيري كينيكو”المتحدثة باسم الأمم المتحدة، في مؤتمر صحفي الخميس، فى مقر المنظمة الدولية في نيويورك. نزوح نحو 177 ألفا و500 شخص في ميانمار، منذ استيلاء قيادات الجيش على السلطة مطلع فبراير/شباط الماضي.

 وقالت المتحدثة الأممية: “يحذر فريقنا في ميانمار من تفاقم الأزمة الإنسانية الحالية جراء تزايد أعداد النازحين في المناطق المتضررة من النزاع المسلح”.

وأردفت: “خاصة بالنسبة للفئات الأكثر ضعفا، بما في ذلك النساء الحوامل والأطفال وكبار السن”.

وأضافت: “نزح نحو 177.500 شخص بالمناطق الجنوبية الشرقية بالبلاد بسبب العنف والاشتباكات المسلحة وانعدام الأمن منذ الاستيلاء العسكري على السلطة (..) وفقا لمكتب حقوق الإنسان الأممي”.

وتابعت: “أبلغنا فريق الأمم المتحدة القطري في ميانمار أنه قلق للغاية من ارتفاع عدد القتلى بين النساء بين مايو (أيار) ويونيو (حزيران) الماضيين”.

واستدركت: “كما أبلغنا الفريق الأممي أنه في كثير من الحالات، لم يتم استهداف النساء بشكل مباشر، لكنهن وقعن ضحايا في تبادل لإطلاق النار وهجمات عنيفة أخرى”.

ولم تقدم المتحدثة الأممية أرقاما بشأن أعداد النساء اللواتي لقين حتفهن، منذ الانقلاب العسكري.

ومطلع فبراير 2021، نفذ قادة بالجيش في ميانمار انقلابا عسكريا تلاه اعتقال قادة كبار في الدولة، بينهم الرئيس وين مينت، والمستشارة أونغ سان سوتشي.

وحسب الأمم المتحدة، فقد قُتل ما لا يقل عن 872 امرأة وطفلا ورجلا غير مسلحين في جميع أنحاء ميانمار منذ الانقلاب، بينما أصيب آلاف آخرون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى