منوعات

علاقة التوتر والإجهاد بالنظام الغذائي

قام به فريق من الخبراء في جامعة “إيديث كوال” الأسترالية، لدراسة العلاقة بين التوتر والنظام الغذائي؟ ونشرت نتائجها في مجلة “كلينيكال نيتريشن” (clinicalnutritionjournal)، ونقلتها دويتشه فيله.

شارك في الدراسة 8689 شخصا يبلغ متوسط أعمارهم 47 عاما تقريبا. كان عليهم الإجابة عن استبيانات مستفيضة حول عاداتهم الغذائية ومستوى التوتر الملحوظ لديهم.

فقد توصل العلماء إلى نتيجة مذهلة، إذ كلما زاد استهلاك الفاكهة والخضروات، انخفض مستوى الإجهاد المبلغ عنه من قبل المشاركين في الدراسة.

فأولئك الذين يتناولون ما لا يقل عن 470 غراما من الفاكهة والخضروات يوميا بلغ متوسط ​​الإجهاد لديهم معدل 0.27، بينما بلغ المعدل 0.30 وما فوق لدى الأشخاص الذين لا يتناولون سوى 230 غراما في اليوم، ما يعني أن الفارق بين الفئتين بحدود 10%.

ومن ثم استخلص العلماء أنه كلما زاد استهلاك الفاكهة والخضروات، انخفض مستوى التوتر بشكل واضح.

ركز الباحثون على العناصر الغذائية الأكثر فعالية في فيتامينات “سي” (C) و”إي” (E) و”بي” (B)، والمعادن مثل المغنيسيوم والبوتاسيوم، والفلافونويدات الموجودة في الأصباغ النباتية. وبات واضحا لهم أن مزيجا من هذه المكونات تعمل على تكسير هرمون الإجهاد  .

وفي الوقت ذاته تعمل على رفع مستوى هرمونات مثل الميلاتونين المهم للنوم، والسيروتونين المهم للمزاج. يضاف إلى ذلك تأثير هذه الفيتامينات المركزة المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات، مما يقلل بالتالي، الشعور بالتوتر والإجهاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى