الأخبارسلايدرسياسة

شباب مبادرة “حنعمرها”تواصل تنظيف شوارع غزة

يواصل عشرات الشبان في قطاع غزة، الثلاثاء، تنظيف الشوارع من الركام وآثار العدوان الإسرائيلي الذي استمر لمدة 11 يوما، ضمن المبادرة التطوعية “حنعمرها”.

وتستمر هذه المبادرة، التي أطلقتها بلدية غزة، الأحد، لليوم الثالث على التوالي، لإعادة الحياة إلى شوارع وطرقات مدينة غزة.

وتقول ملاك السكني، ضمن مجموعة من الشبان الذين يعكفون على تنظيف الشوارع منذ صباح الثلاثاء “أكثر من 100 شاب وصبية انضموا اليوم لهذه المبادرة، وتنظيف الشوارع”.

نحاول من خلال هذه المكنسة تنظيف الشوارع في سبيل إعادة بناء البلد من جديد”.

وعدّت “رفع آثار العدوان، وتخليص الشوارع من هذه الذكريات السيئة والدمار، أولى خطوات إعادة الإعمار”.

وتركّز عمل الفرق الشبابية، اليوم الثلاثاء، في تنظيف الشوارع بمحيط برج “هنادي” المدمّر، الذي كان يتكون من 13 طابقا، وكذلك في شارع الوحدة، الذي ارتكبت إسرائيل فيه مجزرة راح ضحيتها نحو 43 فلسطينيا.

وبعد كنس غبار وركام الحرب، بدأ الشبان برش المياه لإعادة “الحياة” للمكان.

ولفتت السكني إلى أنهم يعتزمون رسم “جداريات ملونة على الجدران المدمرة، لإيصال رسالة للعالم أن شعب غزة يحب الحياة”.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات “وحشية” ترتكبها شرطة إسرائيل ومستوطنوها في المسجد الأقصى وحي “الشيخ جراح” بالقدس في محاولة لإخلاء 12 منزلا فلسطينيًا وتسليمها لمستوطنين.

​​​​​​​وامتد العدوان الإسرائيلي إلى قطاع غزة، والذي شمل قصفا جويا وبريا وبحريا، وأسفر عن استشهاد 253 شخصا، بينهم 69 طفلا، و39 سيدة، و17 مسنا، فيما أدى إلى أكثر من 1948 إصابة، وفق وزارة الصحة بغزة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى