الأخبارسلايدرسياسة

بارليف.. “الجولان السورية”ستبقى تحت السيادة الإسرائيلية

 أعلن “عومر بارليف”وزير “الأمن الداخلي” الإسرائيلي ،اليوم الجمعة إن “مرتفعات الجولان السورية المحتلة، ستبقى تحت السيادة الإسرائيلية”، حتى لو تم سحب الاعتراف الأمريكي بذلك.

وأضاف “بارليف” لصحيفة معاريف الإسرائيلية، “هضبة الجولان لن تكون أقل إسرائيلية، إذا تم سحب الاعتراف الأمريكي بها”.

وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، قد اعترف في مارس/آذار 2019 بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان في خطوة رفضها المجتمع الدولي.

وجاء رد “بارليف” ردا على تقرير نشره موقع “واشنطن فري بيكون” الإخباري الأمريكي، أمس الخميس، قال إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، تدرس سحب هذا الاعتراف الأمريكي.

وجاء فيه “تتراجع إدارة بايدن عن اعتراف الولايات المتحدة التاريخي بالسيادة الإسرائيلية على منطقة الجولان المتنازع عليها، وهي ضربة كبيرة للدولة اليهودية”.

 معلومات عن الجولان..
1- الجولان هي هضبة تقع في بلاد الشام بين نهر اليرموك من الجنوب وجبل الشيخ من الشمال، تابعة إداريًا لمحافظة القنيطرة السورية.
2- الهضبة بكاملها ضمن حدود سورية، ولكن في حرب 1967 احتل الجيش الإسرائيلي ثلثين من مساحتها، حيث تسيطر إسرائيل على هذا الجزء من الهضبة في ظل مطالبة سوريا بإعادته إليها.
3- ويسمى الجولان أحيانًا باسم الهضبة السورية، فقبل 1967 كان اسم “الهضبة السورية” أكثر شيوعًا مما هو عليه اليوم، خاصة في اللغة العبرية واللغات الأوروبية.
4- تكمن أهمية الجولان الاستراتيجية في موقعها الجغرافي وأرضها الخصبة، ومياهها العذبة.
5- تبعد هضبة الجولان 60 كم إلى الغرب من مدينة دمشق، وتقدر المساحة الإجمالية لها بـ1860 كم2.
6- تطل هذه الهضبة على الجليل وعلى بحيرة طبرية في الجانب الإسرائيلي، كما تتحكم بالطريق المؤدية إلى دمشق على الجانب السوري.
7- مرتفعات الجولان تحد أيضا الأردن ولبنان.
8- لم تعترف سوريا قط بدولة إسرائيل ولا تقبل بدخول أشخاص يحملون جوازات سفر إسرائيلية إلى سوريا.
9- بحسب السلطات الإسرائيلية، فإن 21 % من إنتاج إسرائيل من (العنب) يأتي من الجولان، وكذلك 50 في المائة من إنتاج المياه المعدنية و40 في المائة من لحوم البقر.
10- هناك حاليا أكثر من 30 مستوطنة يهودية في الجولان منذ 1967.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى