الأخبارسلايدر

صهاينة يقتحمون مقبرة جنوبي نابلس وإصابة فتيين برصاص الاحتلال

مقبرة قرية عورتا جنوبي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة

اقتحم مئات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال، ليل أمس الإثنين، مقبرة قرية عورتا جنوبي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، لأداء طقوس تلمودية، بادعاء وجود مقامات يهودية هناك، فيما أصيب فتيان برصاص قوات الاحتلال في مخيم الجلزون شمالي رام الله.

وقال الناشط في قرية عورتا عبد السلام الجمل، لـ”العربي الجديد”، إنّ آليات تابعة لجيش الاحتلال اقتحمت القرية وفرضت طوقاً أمنياً في محيط المقبرة، ثم دخلت حافلات عدة تقل المستوطنين.

ولفت إلى أنّ المستوطنين يحاولون منذ عقود وضع قدم لهم في القرية، من خلال الادعاء بوجود قبور ومقامات دينية يهودية.

وعبّر الجمل عن خشيته من وجود سيناريو ومخطط إسرائيلي للسيطرة الدائمة على منطقة القبور في عورتا، أسوة بما يجري في قبر يوسف في مدينة نابلس، مؤكداً أن الاحتلال يحاول التغطية على نواياه الاستيطانية بادعاءات دينية مزيفة.

وشهدت قرية عورتا، اليوم الثلاثاء، مواجهات مع قوات الاحتلال، حيث رشقهم الشبان بالحجارة والزجاجات الفارغة دون تسجيل إصابات أو اعتقالات.

في غضون ذلك، أصيب فتيان برصاص الاحتلال الحي في مخيم الجلزون شمالي مدينة رام الله، أثناء تواجدهما في ضاحية الياسمين قرب مستوطنة “بيت إيل” المقامة على أراضي مدينتي رام الله والبيرة المتجاورتين، وتم نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج، وفق ما أكده مركز الجلزون للإعلام المجتمعي.

وأشار المركز إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت الضاحية بعد ذلك، وصادرت أجهزة تسجيل كاميرات المراقبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى