الأخبارسياسة

أوغلو في مقديشيو لتسوية الخلافات بين الفرقاء الصوماليين

 

أوغلو في مقديشيو لتسوية الخلافات بين الفرقاء الصوماليين

يصل  وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلي العاصمة مقديشيو  خلال ساعات لإجراء مباحثات مع كبار المسئولين الصوماليين حول تطورات الأوضاع في هذا البلد الإفريقي الواقع في القرن الإفريقي.

وقال أوغلو في تصريحات له، إن “تركيا تولي اهتماما كبيرا للصومال وتعتبرها دولة شقيقة” مشيرا إلي أنه  من المهم أن تتوصل كافة الأطراف في الصومال إلى تفاهم بشأن الانتخابات بأسرع وقت.

وأكد الوزير التركي على “ضرورة توافق الفرقاء الصوماليين فيما يخص الانتخابات بأسرع وقت ممكن”.مضيفا   “الكل في الصومال أشقاؤنا، ونحن نحتضن الشعب دون تمييز”.

وتسود الصومال حالة من التوتر السياسي إثر خلافات بين الحكومة من جهة، ورؤساء الأقاليم والمعارضة من جهة أخرى، حول تفاصيل متعلقة بآلية إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

يأتي هذا في الوقت الذي اشتعلت خلافات  بين الحكومة ورؤساء الأقاليم الفيدرالية، حول تشكيل اللجان الانتخابية إلى جانب إقليم جدو التي تدور فيه خلافات سياسية بين الحكومة ورئيس ولاية جوبالاند المحلية.

ويعود أصل المشكلة بالإقليم، إلى انتخابات جرت في أغسطس الماضي، حيث أفرزت إعادة انتخاب رئيسه الحالي أحمد محمد إسلام (موال لكينيا) لولاية ثالثة.

ووقد أدت تلك الخلافات إلى تأجيل الانتخابات أكثر من مرة، دون تحديد موعد لها، رغم عقد عدة جولات حوارية، أحدثها أوائل فبراير الماضي.

تواصل تركيا مهامها في تدريب الجيش الصومالي وتقديم جميع أشكال الدعم المادي واللوجستي له، وذلك من أجل الارتقاء بقدراته العسكرية وتمكينه من الاضطلاع في مهام حفظ الأمن والاستقرار في الصومال والقرن الأفريقي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى