الأخبارسياسة

السيسي في الخرطوم والقاهرة تراهن علي تكثيف الضغوط علي أديس أبابا لتسوية ملف “النهضة “

السيسي في الخرطوم والقاهرة تراهن علي تكثيف الضغوط علي أديس أبابا لتسوية ملف “النهضة “

في محاولة لتكثيف الضغوط علي إثيوبيا وتوصيل رسالة قوية لأديس بوحدة الموقف المصري السوداني في ملف سد النهضة يتجه  الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، غدا السبت، لزيارة السودان في زيارة خاطفة تستمر عدة ساعات يلتقي فيها عددا من المسئولين في مقدمتهم عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك

وقد شهدت علاقات البلدين تطوراكبيرا خلال الفترة الماضية بعد انحياز السودان للموقف المصري عقب الملء الأول لسد النهضة الذي تضررت معه الخرطوم بشدة وفرض نهاية الحياد الذي تعاملت به السودان مع أزمة السد خلال حكم عمر البشير

التطورات الذي شهدت علاقات البلدين لم يتوقف علي الصعيد السياسي فقط بل امتد للجانب العسكري حيث زارالأركان المصري الفريق محمد فريد حجازي الخرطوم ووقع خلال اتفاقيات عسكرية اعتبرها مراقبون رسالة لا تخطأها عين لإثيوبيا بأن الحل العسكري لأزمة سد النهضة لايزال واردا  .

وسيناقش  الرئيس المصري  ملف سد النهضة، والأزمة الحدودية بين السودان وإثيوبيا، إلى جانب القضايا الثنائية.

زيارة السيسي للخرطوم جاء عقب أجواء ايجابية شهدتها علاقات البلدين عقب زيارة  وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، حيث كشفت عن اعتزام  الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سيزور الخرطوم على رأس وفد رفيع للقاء رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان.

وكان رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الفريق محمد فريد، قد وصل إلى الخرطوم أمس الاثنين، على رأس وفد عسكري رفيع المستوى إلى السودان لعقد اجتماع رفيع.

ووقع رئيسا الأركان المصري والسوداني اتفاقية عسكرية لتعزيز الأمن الإقليمي والتعاون الأمني بين الدولتين، وذلك خلال الاجتماع السابع للجنة العسكرية المصرية السودانية المشتركة بالعاصمة السودانية الخرطوم.

فيما اعتبرت مصادر أن الهدف الأبرز للزيارة تتمثل في إاعادة التوازن في ملف سد النهضة وتوجيه رسالة قوية لإثيوبيا فضلا دعم مصري لافت للسودان في صراعه الحدودي مع إثيوبيا حيث تراهن القاهرة علي تشديد الضغط علي إثيوبيا لإجبارها علي توقيع اتفاق قانوني ملزم يحفظ حقوق مصر والسودان في مياه النيل

 

 

 

 

ا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى