الأخبارسياسة

السراج يأمر وزراءه بعدم التواصل مع المنفي والديببة وأنباء عن استقالة حكومة الثني

فائز السراج
السراج يأمر وزراءه بعدم التواصل مع المنفي والديببة وأنباء عن استقالة حكومة الثني

شهدت الساحة الليبية خلال الساعات الماضية موجة من التطورات جاء في مقدمتها اعلان رئيس حكومة الوفاق فايز السراج عقد وزائه لقاءات مع قيادات الحوار الوطني الليبي قبل تسلمه السلطة بشكل رسمي فيما ترددت أنباء عن استقالة حكومة الشرق الموالية لحفتر عبدالله الثني كأحد استحقاقات نتائج الحوار الوطني

ودعا  رئيس المجلس الرئاسي الليبي لتسيير الأعمال فايز السراج، وزراء حكومته ورؤساء الهيئات والمؤسسات العامة بعدم التواصل مع قيادات الحوار الوطني قبل اكتسابها شرعية العمل السيادي.

 

السراج نبه  في قراره على عدم عقد رؤساء الهيئات والمؤسسات الاجتماعات لقاءات دون إذن، مؤكدا “احترام مخرجات العملية السياسية القائمة لانتقال السلطة وتوحيدها”.

 

اعتبر السراج أن قراره  يعود إلى “الرغبة في النأي بالمؤسسات والجهات العامة عن التأثر بالعملية السياسية القائمة قبل موعد الاستحقاقات المقررة”، منبها إلى “ضرورة الالتزام بضوابط العمل داخل المؤسسات العامة”.

قرار السراج جاء ردا  على لقاءات علنية عقدها أعضاء السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا مع مسؤولين حاليين في حكومة الوفاق وقيادات عسكرية تابعة لها، حيث عقد رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة لقاء مع كل من رئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء، وئام العبدلي، لبحث مشاغل الليبيين وإشكالية الانقطاعات المتكررة للكهرباء.

تحفظات السراج جاءت كذلك في اعقاب لقاء عقده رئيس الحكومة الانتقالية عبدالحميد  الدبيبة كذلك مع وزير المالية فرج بومطاري بشأن توحيد الميزانية، بينما التقى رئيس المجلس الرئاسي الجديد محمد المنفي مع آمري المناطق العسكرية وأعضاء اللجنة العسكرية 5+5 التابعين لحكومة الوفاق الوطني.

يأتي هذا في الوقت الذي كشفت مصادر عن اعتزام حكومة شرق ليبيا غير المعترف بهاعبدالله الثني  تقديم  استقالتها، وذلك قبيل لقاء يرتب له بين  الثني ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة خلال أيام.

من جهته، أكد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، للسفير الألماني لدى ليبيا، على ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها، ومن دون تأجيل.

 

وأفاد المركز الإعلامي لمجلس النواب الليبي في بيان بالخصوص، بأن “صالح شدد كذلك خلال اللقاء في مدينة القبة بشرق البلاد على ضرورة أن تشكل الحكومة المرتقبة تأسيسا على مبدأ التوزيع العادل بين الأقاليم الثلاثة”.

 

من جانبه استغرب المحلل السياسي الليبي مراوان الدرقاش حالة الصمت التي تعتري القائمة بأعمال مبعوث الأمم المتحدة ستيفاني ووليامز قائلا : منذ انتخاب قائمة المنفي-ادبيبة في جنيف انحسر حماس ستيفاني لإنهاء الانقسام السياسي في ليبيا وتوقفت تصريحاتها ولم تعد تلوّح بمعاقبة المعرقلين.

وخلص في نهاية تدوينة له علي شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك ” عندما تجري الرياح بما لا تشتهي ستيفاني.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى