الأخبارسلايدرسياسة

هنية يحدد 4 مبادئ لـ”حماس” في مواجهة التطبيع

إسماعيل هنية

 

 

الأمة/حدد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، السبت، 4 مبادئ لحركته لمواجهة التطبيع مع إسرائيل.

جاء ذلك خلال مؤتمر “متحدون ضد التطبيع”، عبر منصة “زووم”، شاركت فيه قوى إسلامية وقومية ويسارية وفصائل الفلسطينية.

وأوضح هنية أن المبادئ الأربعة تتلخص “بالمقاومة ثم الاتفاق على برنامج سياسي خارج إطار أوسلو (موقع بين منظمة التحرير وإسرائيل عام 1993)، ثم العمل على استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وتعزيز الشراكة مع مكونات الأمة”.

وأضاف: “المؤشرات المتعلقة بمسيرة التطبيع مع الاحتلال كشفت عن حجم الاختراق الصهيوني لبعض النخب في المنطقة” دون أن يوضحها.

ولفت هنية، إلى أن “حجم الخطر ينبع من أن هذه المسيرة (التطبيع) تأتي في إطار إعادة رسم خرائط المنطقة في محاولة إدماج الاحتلال في قلب تحالفات إقليمية”.

وتابع: “كشفت هذه المسيرة عن الحس الوطني والقومي العالي لجماهير الأمة التي ترفض التطبيع وأي علاقة مع الاحتلال، بما يؤكد أن شعوبنا حية رافضة لا تخضع للترغيب أو الترهيب حينما يتعلق الأمر بحقوقها في القدس وفلسطين”.

وشدد هنية، أن حركته “ماضية في مشروع المقاومة القائم على إنهاء الاحتلال وتحرير فلسطين التاريخية، ورفض أي تسوية تنتقص من حقوق شعبنا في أرضه ووطنه أو المساس بحق العودة”.

وشارك في تنظيم مؤتمر “متحدون ضد التطبيع” منظمة المؤتمر القومي العربي، والمؤتمر القومي الإسلامي، والمؤتمر العام للأحزاب العربية، والجبهة العربية التقدمية، واللقاء اليساري العربي، ومؤسسة القدس الدولية.

وخلال 2020، اتفقت 4 دول عربية هي المغرب والإمارات والبحرين والسودان على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، لتضم إلى الأردن ومصر المرتبطين مع تل أبيب باتفاقيتي سلام منذ 1994 و1979 تواليا.

وأثارت تطبيع الدول الأربع غضبا شعبيا عربيا واسعا، في ظل استمرار احتلال إسرائيل لأراضٍ عربية، ورفضها قيام دولة فلسطينية مستقلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى