الأخبارسلايدرسياسة

الدول الضامنة تتوافق على تمديد التهدئة في إدلب

أستانة
من اجتماعات أستانة

الأمة ووكالات| أفادت مصادر مطلعة على تفاصيل اجتماعات “أستانة 15” حول سوريا الجارية حاليا في مدينة سوتشي الروسية، أن هناك توافقا بين الدول الضامنة على تمديد اتفاق التهدئة في منطقة إدلب، شمالي سوريا.

وانطلقت في سوتشي الروسية، الأربعاء، فعاليات اليوم الثاني لاجتماعات “أستانة 15”.

وأوضحت المصادر، لمراسل الأناضول، مفضلة عدم الكشف عن هويتها كونها غير مخولة بالتصريح للإعلام، أن وفود الدول الضامنة، تركيا وروسيا وإيران، بحثت البيان الختامي للمؤتمر، وتوافقت على تمديد التهدئة الموجودة حاليا في إدلب.

وفي 5 مارس 2020، أُعلن اتفاق التهدئة في إدلب إثر قمة انعقدت بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، في روسيا.

ولفتت المصادر المطلعة إلى أنه جرى أيضا الحديث عن اللجنة الدستورية، حيث سيتم في ختام الاجتماع، تأكيد تقديم الدول الضامنة دعمها لعمل اللجنة.

ووفق موفد الأناضول إلى سوتشي، انطلقت اجتماعات “أستانة 15” اليوم بلقاءات تقنية ثنائية.

وجمع أول لقاء وفد المعارضة مع الوفد الروسي، فيما جرى عقد لقاءات أخرى بين وفود الدول الضامنة.

ومن المقر أن ينعقد في وقت لاحق اجتماع ثلاثي للدول الضامنة، قبيل الانتقال للجلسة الرئيسية الختامية.

وعقب لقاء وفد المعارضة بنظيره الروسي، قال أيمن العاسمي لمراسل الأناضول: “المبعوث الأممي غير بيدرسون كان حازما جدا في لغته بأن المجتمع الدولي قد يبحث عن مقاربة جديدة في حال عدم تحقيق تقدم بعمل اللجنة الدستورية”.

وأضاف العاسمي، وهو المتحدث باسم وفد المعارضة العسكرية السورية: “فشل اللجنة الدستورية يقدم فكرة واضحة عن سعي روسيا إلى إقرار حل وحدها في سوريا”.

وأكد العاسمي، أنه “على روسيا عدم الاكتفاء بتوجيه النصائح للنظام، بل إجباره على الدخول بعمل اللجنة الدستورية باعتبارها كانت فكرة روسية”.

وشدد: “الروس أدركوا أن المضي في مسار اللجنة الدستورية كما يجب أن يكون، سيساعد في تفكيك النظام الحالي وتكوين نظام جديد، فأدركوا أهمية وخطورة اللجنة الدستورية في اللحظات الأخيرة، بعد أن قدمت المعارضة أوراقا تساعد على تغير النظام بشكل جذري ومن هنا بدأ التراجع الروسي”.

وختم بقوله: “لمس وفد المعارضة أن هناك رغبة روسية بالتواصل مع المعارضة السورية الحقيقية، وطالب (المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر) لافرنتييف المعارضة أن تبقى على تواصل مع روسيا والقيام بزيارات لها”.

وينتظر عقب الجلسة الختامية الرئيسية التي تجمع جميع الوفود، عقد مؤتمرات صحفية للوفود المشاركة في الاجتماعات التي انطلقت الثلاثاء وتختتم اليوم.

اقرأ المزيد

توتر فى إدلب السورية بعد مقتل شابين على يد مجهولون

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى