الأمة الثقافية

قرأتُ لك: “تدريس النحو العربي على طريقة تشومسكي”


 

«تبدأ حكايتى مع اللغة العربية أثناء ابتعاثي للحصول على الدكتوراه في علم اللغة النظرى بجامعة إلينوى في أواخر السبعينيات من القرن الماضي. كنّا ندرس آنذاك نظرية تشومسكي في علم اللغة وكانت تسمى في ذلك الوقت (Generative Transformational Grammar) الآن تسمى (Principles and Parameters وأيضاً Minimalism).

كنّا ندرس تطبيقات هذه النظرية في اللغة الإنجليزية واللغات الأخرى، ومن هنا بدأ اهتمامي باللغة العربية الفصحى إلى جانب اللهجة المصرية. واخترت أن يكون تخصصى الدقيق علم النحو.

ونظرية تشومسكى تقوم على علوم الرياضيات والمنطق والجبر. (حصل تشومسكى على البكالوريوس فى علم الرياضيات من جامعة بنسلفانيا وعلى الماجستير والدكتوراه فى تخصص اللغويات من MIT معهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا).

للأسف، كانت تجربتي مع اللغة العربية غير مشجعة أثناء دراستي قبل الجامعية. كنت محظوظة في تلقى تعليم حكومي حقيقى في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضى، وكنت أميل إلى دراسة الرياضيات، ولكن للأسف اضطررت إلى الالتحاق بالقسم الأدبي فى المرحلة الثانوية، لأن القسم العلمى كان يضم الكيمياء والفيزياء إلى جانب الرياضيات. ولأنني لا أميل إلى الحفظ كانت درجاتى في اللغة العربية متواضعة، خاصة النحو، ورغم ذلك حصلت على المركز الأول فى القسم الأدبى فى الثانوية العامة، مما أهلني للالتحاق بقسم اللغة الإنجليزية بآداب عين شمس.

عبقرية نظرية تشومسكى أنها تنطبق على جميع اللغات الحية والمندثرة (مثل اللاتينية)، وكان تطبيقها على اللغة العربية مفيدا لي في تدريس النحو العربى لأولادى بسهولة تامة فى جميع المراحل، فالنحو هو النحو فى جميع اللغات، فعلى سبيل المثال الإسناد في اللغة العربية يقابله الـpredication في الإنجليزية، والفروق النحوية بين الحال (depictive predicates) والتمييز (resultative predicates)، والتى أسهب فيها ابن هشام منذ مئات السنين هي نفس الفروق فى النحو الإنجليزى. بل إن الفروق بين مدرستي الكوفة والبصرة هي نفس الخلافات بين مدرستين نحويتين في أمريكا (Generative syntax) و(Generative Semantics).

عبقرية تشومسكي تتلخص فى أنه أوجد عددا محدودا جدا من القواعد النحوية المحكمة، والتى تعطينا كل الجمل التى توجد في اللغة/ أي لغة (Priniples) وليست فقط الإنجليزية أو العربية. أما الخلافات بين اللغات فهي أيضا تحكمها قواعد محكمة (Parameters).

خلاصة القول، إن تطبيق علم الرياضيات في تدريس النحو العربي سيجعله مفهوما ومستساغا لدى الطلبة، وليس عقيما كما هو الحال في مدارسنا.

لقد أصبح من السهل جدا استيعاب وتحليل النحو العربي بثرائه الشديد بفضل نظرية تشومسكي، وبفضل أساتذتي المصريين الذين وضعوا منهج اللغويات بجامعة الملك عبدالعزيز، حيث كنت أدرس منهج تشومسكي ومنهجى الكوفة والبصرة لطالبات الفرقة الرابعة بقسم اللغة الإنجليزية بجدة منذ ثلاثين عاما!».

—————-

د. وفاء بطران

أستاذ اللغويات النظرية بجامعة عين شمس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى