الأمة الثقافية

وفاة المذيع الأمريكي الشهير لاري كينج

 

توفي مقدّم البرامج الحوارية الأمريكي الشهير لاري كينج، عن عمر ناهز 87 عاما، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وكان كينج يتلقى العلاج بمركز “سيدرز سيناي” الطبي في لوس أنجلوس، نتيجة إصابته بالفيروس.
الميلاد: 19 نوفمبر 1933، بروكلين – نيويورك
الوفاة: 23 يناير 2021، لوس أنجلوس 
ولد لاري كينج لأسرة يهودية روسية مهاجرة في نيويورك. ألا أن كينغ تحول إلى اللاأدرية عام1966.
يرى توماس هنري هكسلي أن «اللاأدرية ليست عقيدة، إنما هي طريقة يكمن جوهرها في التطبيق الدقيق لمبدأ واحد. وهناك منظوران فيما يختص بمسائل الفكر، أولهما الإيجابي، الذي يشير إلى مبدأ اتبع عقلك لأبعد مدى بغض النظر عن أي اعتبار آخر؛ ثانيهما السلبي، الذي يؤول إلى أنه لاتسلم بصحة ثبوتها من عدمه».
ووفقًا لويليام ليونارد روي، فإن اللاأدرية هي موقف فلسفي يؤكد أن الإنسانية تفتقر للأسس المنطقية الضرورية لتبرير أي معتقد، وهي المتعلقة بإثبات الذات الإلهية أو نفيها.
لاري كينج كان يعاني أصلاً من داء السكري من النوع الثاني، إضافة إلى مشكلات صحية أخرى، إذ أصيب بسرطان الرئة وتعرّض لأزمات قلبية عدة وذبحة صدرية ناجمة عن انخفاض تدفق الدم إلى القلب.
ويُعتبَر لاري كينج أحد أبرز الشخصيات في تاريخ التلفزيون الأمريكي، وعُرِف بأكمام قميصه الملفوفة، وربطات العنق المتعددة الألوان التي كان يضعها، والحمالات والنظارات الكبيرة.
وقدم على مدى 25 عاماً برنامج “لاري كينج لايف”، وأجرى فيه مقابلات مع جميع الرؤساء الأمريكيين منذ عام 1974 وبعض أبرز قادة العالم كالزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالإضافة إلى نجوم كفرانك سيناترا ومارلون براندو وباربرا سترايسند.
وغادر لاري كينج “سي إن إن” في عام 2010، لكنّه واصل إجراء المقابلات وكان يعرضها على موقعه الإلكتروني.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى