الأخبارسلايدرسياسة

وزير خارجية أذربيجان: تحرير الأراضي المحتلة من أرمينيا شرط للتسوية

عقد وزيرا الخارجية الروسي سيرجي لافروف والأذربيجاني جيهون بايراموف لقاء مشتركا في موسكو لبحث تسوية النزاع مع ألمانيا.

وزير الخارجية الاذربيجاني جيهون بايراموف قال في مؤتمر صحفي مشترك مساء الأربعاء مع نظيره الروسي عقب الاجتماع: “أريد التأكيد على الموقف البناء لأذربيجان في عملية المحادثات في تسوية النزاع القائم بين أرمينيا وأذربيجان قراباغ الجبلية. تواصل أذربيجان مشاركتها في عملية المحادثات رغم استمرار احتلال 20 في المائة من أراضيها منذ ما يقرب من 30 عاما”.

رئيس الدبلوماسية الأذرية أكد أن بلاده “تؤيد التسوية السياسية للنزاع” مشيرا إلى وجوب أن “تعتمد التسوية السلمية للنزاع على تحرير الأراضي الأذربيجانية من الاحتلال وعودة اللاجئين والمشرَّدين إلى ديارهم”.

قال جيهون بايراموف أن المحادثات يجب أن تجرى بناء على الوثائق المتبناة من قبل المنظمات الدولية، قبل كل شيء، بناء على القرارات الأربعة الصادرة عن مجلس الامن التابع لمنظمة الأمم المتحدة والوثائق المتبناة في السنوات الأخيرة من قبل غيرها من المنظمات الدولية. وفق وكالة أذرتاج

أضاف “من هذه الوجهة نؤيد استمرار عملية المحادثات، لكن يجب اجراء المحادثات في المسائل المعينة. يجب أن تكون عملية المحادثات حول المواضيع المحددة، لا محاكاة لهذه العملية. وينبغي للمجتمع الدولي، لا سيما الرؤساء المشاركين في مجموعة منسك المنبثقة عن منظمة الأمن والتعاون الاوروبي أن يدينوا كل الأفعال والتصريحات التي تضر بعملية المحادثات. ولاستمرار المحادثات في المواضيع المحددة يجب على المجتمع الدولي والبلدان التي ترأس مجتمعة مجموعة منسك أن تحث أرمينيا على ان تتخذ موقفا بناء فيها”.

ويأتي ذلك تزامنا مع استمرار الاشتباكات على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، التي بدأت منذ الـ12 من تموز/ يوليو الجاري، على الحدود الأرمينية الأذربيجانية، في منطقتي توفوز وتافوش.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى