تقاريرسلايدر

«الإحراق».. طريقة جديدة للتخلص من الألغام في اليمن

التخلص من الألغام بطريقة الإحراق – المصدر: مشروع «مسام»

الأمة| كشف مشروع «مسام»، اليوم السبت، عن استخدام أحدث الطُرق الحديثة لإتلاف 23 لغمًا في إحدى المناطق التابعة لمديرية «المخا» الواقعة على ساحل البحر الأحمر بمحافظة تعز اليمنية.

وأوضح المشروع السعودي المعني بنزع الألغام في اليمن، أن عملية إتلاف 23 لغمًا أرضيًا في منطقة «ذباب» بـ«المخا»، نفذها الفريق الخاص بجمع القذائف عبر طريقة «الإحراق»؛ وهى إحدى الطُرق الحديثة والصديقة للبيئة كونها تمنع حدوث أي ضوضاء ولا تؤثر على المناطق السكنية القريبة من الموقع.

وقال مدير العمليات بـ«مسام»، «رتيف هورن»، إن الفريق المُكلف بالعملية استخدام أحدث التقنيات الصديقة للبيئة في التخلص من الألغام وسط ظروف خاصة، أوضح أن طريقة الإحراق تُستخدم عندما يستلزم الأمر تدمير عناصر متفجرة في مناطق مدنية، وكذلك في تدمير العناصر ذات المواد شديدة الحساسية، والتي يصعب نقلها، ويتوجب تدميرها في المكان الذي وجدت فيه، وفقًا لما نُشر على الموقع الإلكتروني للمشروع.

أحد أعضاء فريق «مسام» المختص بانتزاع الألغام

فيما أعلن المشروع، أمس الجمعة، عن تنفيذ عملية إتلاف وتفجير لـ866 لغم وقذيفة غير منفجرة وعبوة ناسفة في باب المندب، من بينها 249 لغمًا مضادًا للدبابات، و263 قذيفة منوعة، و305 فيوزات، وقنبلتان يدويتان، وصاروخ طيران واحد.

ونجح «مسام» في انتزاع 4428 لغمًا وذخيرة غير متفجرة وعبوات ناسفة لمليشيات جماعة الحوثي في اليمن خلال الفترة من 30 مايو حتى 25 يونيو الماضي، ونحو 171731 لغمًا وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة من انطلاق المشروع في اليمن.

تفجير الألغام في اليمن – المصدر: مسام

 

ويعمل المشروع السعودي في الساحل الغربي لليمن بـ16 فريق هندسي موزعين على مديريات «باب المندب والمخا والخوخة، وذباب، وموزع، والوزاعية، الدريهمي، حيس»، بالإضافة إلى مديرية «كرش» بمحافظة «لحج»، ومديريات «مكيراس وقعطبة» بمحافظة «الضالع».

وتعتمد مليشيات الحوثي، المدعومة من إيران، على زراعة الألغام والمتفجرات بكافة أنواعها، وجعلت اليمن أكبر البلاد في زراعة الألغام بالعالم، لاستهداف قوات الحكومة ومقاتلي الشرعية، وهو ما كشفته مُعظم التقارير الحقوقية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى