الأخبارسلايدرسياسة

4734 مدنيا قتلوا في الضربات الجوية لـ التحالف الغربي بسوريا والعراق

العراق،سوريا،تنظيم الدولة،الموصل،التحالف الغربي
العراق،سوريا،تنظيم الدولة،الموصل،التحالف الغربي

في صورة تحالف غربي تنتهك الطائرات الغربية سماء العربي جميعا تحت دعوي حمايتهم من الإرهاب دون حساب أو مسائلة فلا يفرقون بين مدنيين ونساء أو أطفال مدنيين كانوا أو مسلحين، فهم أصحاب القرار دون رقيب ولم تستطيع الدول العربية محاسبتهم على دماء شعوبهم.

فيما عرف بتحرير الموصل ارتكبت طائرات التحالف الغربي جرائم وانتهاكات بحق المدنيين لا يعرف عنها أحدا حتى الآن بل فقط وصلت من خلال توثيقا من المدنيين أنفسهم أثناء الحرب، فحولت الموصل إلى مدينة أشباح يخفي رمادها العشرات من جثث المدنيين وتشهد جدرانها على دماء الأطفال.

الجمعة الماضية أقر التنظيم الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة  في العراق وسوريا بمقتل 21 مدنيا في ضربات جوية سابقة، ما يرفع حصيلة القتلى المدنيين في ضربات مماثلة إلى 624 قتيلا.

وفي تقريره الشهري، ذكر التحالف أنه أنهى التحقيقات في اتهامات بقتل 132 مدنيا.

وأوضح التحالف إنه “حتى اليوم، واستنادا للمعلومات المتاحة، فإن التحالف يقدر أن 624 مدنيا على الأقل قتلوا بشكل غير متعمد في ضربات التحالف” منذ بدء عملياته العسكرية نهاية العام 2014.

وإلى جانب التحقيق في تقارير مقتل المدنيين التي يوردها طيارو التحالف أو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي أو القنوات الأخرى، فإن المحققين العسكريين يخوضون في مئات المزاعم المتراكمة التي يوردها موقع “اير وورز” الإلكتروني المعني بمراقبة الضربات الجوية للتحالف في سوريا والعراق.

لكن هذه المنظمة ومقرها لندن وتضم مجموعة من الصحفيين والباحثين تقدم حصيلة قتلى للمدنيين مختلفة تماما عن تلك التي يعلنها التحالف.

وحسب أخر حصيلة للمنظمة، قتل 4734 مدنيا في الضربات الجوية للتحالف.

ومن الضربات التي أعلن التحالف أنها اوقعت مدنيين واحدة في 12 ـ مايو 2017، قرب مدينة الرقة السورية استهدفت مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” لكنها قتلت أيضا 10 مدنيين في مبنى قريب.

وقال التحالف في بيانه “رغم اتخاذ كافة الاحتياطات والتزام قرار الضربات بقانون النزاعات المسلحة، تقع خسائر مدنية غير مقصودة للأسف”.

وفي بداية يوليو الماضي، أقر التحالف بان 603 مدنيين “قتلوا في شكل غير متعمد جراء ضربات التحالف” منذ بدء عملياته العسكرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى