الأخبار

تحقيق حول تعذيب بإحدى قواعد الجيش الأمريكي بالكاميرون

أعلن الجيش الأمريكي، اليوم الجمعة، فتح تحقيقات حول اتهامات بشأن “معرفة” قواته بارتكاب جنود كاميرونيين انتهاكات في حق مشتبه في انتمائهم لجماعة “بوكو حرام”، بإحدى قواعده العسكرية بالكاميرون.

ونقلت وكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية، عن مارك تشيدل، المتحدث باسم القيادة الإفريقية في الجيش الأمريكي “أفريكوم”، ومقرها ألمانيا، قوله “تم فتح تحقيقات لمعرفة ما إذا كانت أي من القوات الأمريكية على علم بهذه الانتهاكات المزعومة”.

وظهرت الاتهامات علنًا عقب نشر منظمة “العفو الدولية” (غير حكومية)، في يوليو الماضي، تقريرًا يتهم جنودا من الكاميرون في قاعدة “سالك” العسكرية الأمريكية (شمال)، بممارسة انتهاكات ضد أشخاص متطرفين يشتبه في انتمائهم لـ”بوكو حرام”.

وذكرت المنظمة أنها وثقت نحو 80 حالة اعتقال تعسفي وتعذيب على يد جنود من الكاميرون خلال الفترة ما بين عامي 2013 و2017، في القاعدة التي تشهد تواجدا منتظمًا للجنود الأمريكيين.

وأوضحت “العفو الدولية” أن خلال تحقيقاتها “كشفت عن تعرض بعض النساء والأطفال والأشخاص ذوي الإعاقات العقلية والجسدية لسوء معاملة من قبل جنود القاعدة الأمريكية”.

وقالت في تقريرها، إن “المعتقلين تعرضوا للضرب المبرح بمختلف الأشياء بما فى ذلك الكابلات الكهربائية والآلات الحادة، والعصي الخشبية، كما حُرم الكثير منهم من الطعام والماء والاهتمام الطبى”.

من جهتها، انتقدت حكومة الكاميرون تقرير “العفو الدولية”، وفق المصدر ذاته.

و”بوكو حرام”، جماعة نيجيرية مسلحة تأسست، في يناير 2002، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية منها ذات الأغلبية المسيحية.

ويتمركز نشاط الجماعة، في شمال شرقي البلاد، وتمتد عملياتها إلى مختلف المدن النيجيرية علاوة على دول الجوار (الكاميرون وتشاد).

وفي مارس 2015، أعلنت الجماعة ارتباطها بتنظيم “داعش” الإرهابي. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى