الأخبارسلايدر

مقتل 9 مسلحين وجندي يمني في معارك بتعز

أفاد مصدر عسكري يمني، أن 9 من المسلحين “الحوثيين” وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، إضافة إلى جندي من القوات الحكومية، قتلوا خلال معارك بين الجانبين، اليوم الجمعة، في جنوبي مدينة تعز (جنوب غرب).

ونقلت الوكالة الرسمية اليمنية للأنباء (سبأ) عن مصدر عسكري في “اللواء 35 مدرع”، التابع للقوات الحكومية، قوله، إن “معارك اندلعت بين الجانبين بعد أن شنت مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، هجوما على قوات الجيش في جبهة حيفان (جنوبي تعز)”.

وأضاف أن المعارك “استُخدمت فيها جميع أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وتم التصدي للهجوم، وأسفرت المعارك عن مقتل 9 من أفراد المليشيا الانقلابية وإصابة آخرين، بينما استشهد أحد أفراد الجيش الوطني وأصيب آخر”.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من تحالف الحوثي وصالح، لكنه عادة لا يعلن عن خسائره في الحرب الدائرة منذ أكثر من عامين.

من جهة أخرى، شنت مقاتلات للتحالف العربي، الداعم للقوات الحكومية اليمنية، ثلاث غارات على مواقع وتعزيزات للحوثيين وقوات صالح، في مدرسة العريش، ومفرق المخا، وأسفل جبل الشبكة، في مديرية موزع، غربي محافظة تعز.

ومنذ 26 مارس 2015، يحارب التحالف العربي في اليمن، بقيادة السعودية، “الحوثيين”، وقوات صالح، والذين يسيطرون بقوة السلاح على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ 21 سبتمبر 2014.

وتسببت الحرب في تدهور الأوضاع الإنسانية في اليمن، حتى بات أكثر من 20 مليون يمني (من أصل حوالي 27.4 مليون نسمة) بحاجة إلى مساعدات إنسانية؛ فضلا عن نزوح قرابة ثلاثة ملايين شخص، ومقتل وإصابة عشرات الآلاف، وفق منظمة الأمم المتحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى