اقتصادسلايدر

300 مليون دولار خسائر مربي ‏الدواجن في مصر خلال 10 أشهر

يقدّر رئيس رابطة منتجي الدواجن موسى صقر، خسائر مربي ‏الدواجن في مصر خلال آخر 10 أشهر الأخيرة بأكثر من 300 مليون دولار، وذلك مع الارتفاع الكبير في كلفة الإنتاج في مقابل تراجع أسعار اللحوم البيضاء في الأسواق المصرية.

ويضيف صقر في تصريحات صحفيةأنه بعد حساب تكلفة الإنتاج من ‏أعلاف وأدوية وإشراف وعمالة وطاقة، يصل سعر التكلفة إلى 26 جنيهًا للكيلو، في الوقت الذي راوح ‏السعر داخل المزرعة خلال الأيام الماضية ما بين 23 إلى ‏‏25 جنيهًا، مع الوضع في الاعتبار أن هذه التكلفة يتم احتسابها ‏على أساس أن نسبة النفوق لا تتعدى 5 في المائة، فيما هذه النسبة هي تقريبية، وهي في الواقع تختلف بين مزرعة وأخرى.

وكانت وزارة الزراعة المصرية قد أعلنت في وقت سابق من ‏عام 2020 أن حجم إنتاج مصر من الدواجن يبلغ 4 ملايين ‏دجاجة يوميًا، بمتوسط إنتاج سنوي يصل إلى 1.4 مليار دجاجة ‏تكفي 97 في المائة من الاحتياجات.‏

وأشارت إلى أن حجم الاستثمارات في صناعة الدواجن يصل إلى ‏حوالي 90 مليار جنيه وتستوعب أكثر من 2.5 مليون عامل.‏ ويرجع أحد كبار مربي الدواجن، السبب في تدني السعر، مقابل ‏ارتفاع تكاليف الإنتاج، بالرغم من وجود طلب، إلى تحكم السماسرة في الأسعار تنفيذًا لتعليمات ‏تصدر إليهم بالنزول بالسعر خدمة للمستهلكين، مطالبًا بتفعيل ‏عمل بورصة الدواجن الرئيسية، وحماية للثروة الداجنة.‏

وأضوح في تصريحاته التي نقلها، “العربي الجديد”،  أن هناك 20 في المائة من ‏المنتجين خرجوا من دائرة الإنتاج، لعدم تحملهم الخسائر ‏المتتالية، وهناك 10 في المائة توقفوا عن الإنتاج انتظارًا لتحسن ‏الأوضاع، أما بقية المنتجين فنصفهم شركات ‏كبيرة لديها ملاءة مالية تسمح لها بالصمود وتحمل الخسائر، ‏والنصف الآخر من كبار المربين، الذين يواصلون الإنتاج على ‏أمل تحسن الظروف.‏

ويرى المهندس منير السقا، خبير في بورصة الدواجن، أن الأسعار ‏الحالية المحددة عند 25 جنيهًا للكيلو في المزرعة، تعتبر مرضية ‏إلى حد ما للمربين، إذ إن سعر تكلفة إنتاج الكيلو تصل إلى ‏‏23 جنيهًا، لافتًا إلى أن هامش الربح الحالي، يعوض بعضًا من ‏الخسائر المتلاحقة التي تعرض لها المربون خلال الشهور ‏الماضية.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى