آراءمقالات

30 يونيو أم الكوارث!!

Latest posts by د. أحمد زكريا (see all)

سنوات عجاف مرت على مصر المحروسة منذ أحداث 30 يونيو 2013، وما بشرت به من مستقبل مشرق، وحياة رغيدة ينعم بها المصريون، فماذا جنينا من بركات 30 يونيو؟!

خراب في كل بلادي، غلاء وفقر ومرض وانتحار، كوارث داخلية وخارجية!!

فكيف تنهض أمة انقسمت إلي شعبين؛ شعب استُبِيحَت وانتُهِكَت كلُّ حرماته؛ فشِفَاهُهُ بالخيط قد جُمِّعت فالكلام عليه محرَّم, وأيديه غلَّت وأرجله قد صفِّدت فالميادين عليه قد حرِّمت, وإن تجرأ علي شيء من هذا؛ فله الرصاص مصبوب, وقنابل الغاز بلا حدود, ومن طال عمره فأمر الضبط والإحضار مكتوب.

وشعب تحميه الدبابات وتحرسه الطائرات ويُكافَأ إن تكلَّم ويُمْدَح إن تحرَّك ومرحبًا به في كل الميادين. فالداخلية منهم ولهم والجيش مدافع عنهم.

كيف تنهض أمةٌ الأحرار فيها في السجون والعملاء في القصور والشرفاء في القبور والعبيد في المروج يسعون في الأرض فسادا ينهبون الثروات ويعملون علي تقزيم الأمة.

حتى من سبحوا بحمد 30 يونيو، بل وشاركوا في تزييفها أين هم الآن؟

أين خالد يوسف، والأسواني، والبرادعي وممدوح حمزة، وعمرو واكد و……………..

أين أبناء يونيو، وأبناء تمرد؟!

تحول الحلم إلى سراب، والأمل إلى خيبة عمت المؤيد والمعارض!

والعاقبة عندكم في المسرات!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى