مقالات

أكبر مشكلة تواجه الأمة!!

Latest posts by سيف القلموني (see all)

أكبر مشكلة تواجه الأمة في حياتها أن كثيرا من أبنائها.. (وخاصة أبناء التيار الإسلامي!!).. تستنزف طاقاتهم في معارك جانبية لا تنتهي!!

 فيقولون على (الطاغوت!!): إنه: (يقتل الناس!!) و (يجوع الشعب!!) و (يبيع الأرض!!) و (يرفع الدعم!!) و (يهدر كرامة الناس!!)

 طبعا!! كل هذه الأشياء الفائتة.. إذا جعلناها وحدها هي (أصل المشكلة!!) = فنحن وقتها سنكون عندنا (غياب عن الوعي!!).. وسيأخذنا الطغاة كالخراف.. وسيقتلوننا في قضايا لا تستحق!!

 إذن ما هو أصل القضية ؟!

 الجواب: هو أننا يجب نأخذ القضية من جذورها التي يريد الله أن نعلمها ونعيها جيدا.. في أن هذا الطاغية (يحارب الدين!!) و(يوالي اليهود والنصارى!!) و(ينحي شريعة الله ولا يطبقها!! .

 وكفى بقصة (عدم تطبيق الشريعة!!) هذه مصيبة تخرج الطاغوت من ملة الإسلام.. وهذا أمر مجمع عليه بين علماء الإسلام (قديما وحديثا)، الذين لم يبيعوا دينهم ؛ البعيدون عن (عقيدة الإرجاء المخدرة!!).

 ∆ فقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: (والإنسان متى حلل الحرام المجمع عليه, أو حرم الحلال المجمع عليه، أو: (بدل الشرع المجمع عليه = كان كافرا مرتدا!!) باتفاق الفقهاء!!) [ “مجموع الفتاوى” (3/267) ] .

∆ وقال الإمام ابن كثير -رحمه الله- صاحب كتاب (تفسير القرآن العظيم)، وهو أشهر كتاب تفسير في التاريخ: (من تَرَك الشَّرْع المحكم المنَزَّل على محمد خاتَمِ الأنبياء عليه الصلاة والسلام، وتَحاكَمَ إلى غيره من الشرائع المنسوخة = كَفَر !! فكيف بمن تحاكَمَ إلى الياسق (*) وقدَّمها عليه؟! ((مَن فَعَل ذلك كَفَرَ بإجماعِ المسلمين!)) [البداية والنهاية (13/119) ] .

 —-

(*) [ الياسق ]: هو كتاب قانون التتار، مثل القانون الوضعي حاليا، قد جمع فيه ملكهم (جنكيزخان) خليطا من القوانين، مجموعة من الإسلام والنصرانية واليهودية؛ وكان التتار وقتها ينطقون الشهادتين ويدعون الإسلام، فحكم ابن تيمية بكفرهم وردتهم وحاربهم، لأنهم لا يتحاكمون إلى شريعة الإسلام وحدها، التي جاء بها محمد ، وهذا إجماع من علماء المسلمين؛ كما ذكر ذلك منذ قليل (ابن تيمية) و(ابن كثير) -رحمهما الله تعالى-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى