الأخبارسلايدرسياسة

“يونيسف” تحاول إعادة أطفال أفغان انفصلوا عن أسرهم خلال فوضى الإجلاء

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، إنها تحاول إعادة مئات الأطفال الأفغان إلى أسرهم، بعد أن انفصلوا عنها خلال الانسحاب الأمريكي السريع من أفغانستان وإجلائهم إلى دول مختلفة.
وقال المتحدث جيمس إيلدر، في تصريحات بمقر الأمم المتحدة في جنيف، إن مئات الأطفال انفصلوا عن أسرهم خلال الأحداث الفوضوية في مطار كابول، وإن اليونيسف تحاول إعادتهم إلى أسرهم.
وأضاف: ”ذهبوا إلى عدد من الدول، ونعمل مع حكومات تلك الدول التي وصل الأطفال إليها دون رفقة أحد من ذويهم“، وبين أن أكثر من مئة طفل التأم شملهم مع أفراد أسرهم.
وأظهرت لقطات مثيرة الشهر الماضي، فتاة صغيرة خلال رفعها فوق سور مطار كابول العالي، ووصولها إلى يدي جندي أمريكي. وليس من الواضح ما إذا كانت الفتاة قد انضمت إلى أسرتها في المطار.
وكانت الأمم المتحدة، قد ناشدت جمع نحو 200 مليون دولار كتمويل إضافي لتوفير مساعدات أساسية وملحة لأفغانستان، إثر ظهور عقبات عديدة جراء سيطرة طالبان على الحكم.
وأفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، أن المبلغ الإضافي يعني أن هناك حاجة الآن لمبلغ قدره 606 ملايين دولار كمساعدات لأفغانستان حتى نهاية العام.
وحذّرت الأمم المتحدة من أن 18 مليون شخص معرضون لكارثة إنسانية، وسط احتمال بأن ينضم إلى صفوف هؤلاء عدد مماثل قريبا.
وقال المتحدث باسم المكتب ينس لاركيه، إن ”الخدمات الأساسية في أفغانستان تنهار، والغذاء وغير ذلك من المساعدات التي يمكن أن تنقذ الأرواح على وشك النفاد“.
وستجرى مناقشة المسألة الإثنين المقبل، خلال اجتماع وزاري في جنيف يستضيفه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى