تقارير

يوم الأرض .. عندما وقف المالك في وجه المحتل

يوم الأرض هو يوم يُحييه الفلسطينيون في 30 مارس من كلِ سنة، وتَعود أحداثه لآذار 1976 بعد أن قامت السّلطات الصهيونية بمصادرة آلاف الدّونمات من الأراضي ذات الملكيّة الخاصّة أو المشاع في نطاق حدود مناطق ذات أغلبيّة سكانيّة فلسطينيّة.

وقد عم اضراب عام ومسيرات من الجليل إلى النقب وأندلعت مواجهات أسفرت عن سقوط ستة فلسطينيين وأُصيب واعتقل المئات.

يعتبر يوم الأرض حدثاً محورياً في الصراع على الأرض وفي علاقة المواطنين العرب بالجسم السياسي الصهيوني حيث أن هذه هي المرة الأولى التي يُنظم فيها العرب في فلسطين منذ عام 1948 احتجاجات رداً على السياسات الصهيونية بصفة جماعية وطنية فلسطينية

انطلقت مراسم إحياء الذكرى الـ45 ليوم الأرض الخالد، صباح اليوم الثلاثاء، بزيارات في مدينة سخنين من قبل رئيس وأعضاء بلدية سخنين وممثلي اللجنة الشعبية والحركات والأحزاب السياسية إلى منازل عائلات شهداء يوم الأرض، ثم زيارة أضرحة شهداء يوم الأرض، الشهيدة خديجة شواهنة، والشهيد خضر خلايلة، والشهيد رجا أبو ريا في سخنين، ووضع أكاليل الزهور على أضرحة الشهداء والنصب التذكاري ليوم الأرض الخالد، ومن ثم الانتقال لزيارة ضريح الشهيد خير ياسين في عرابة.

وألقيت كلمات عدة تخليدا لذكرى شهداء يوم الأرض الذين ضحوا بأرواحهم دفاعا عن الأرض، يوم 30 آذار/ مارس 1976.

وتحيي الجماهير العربية في البلاد، اليوم، الذكرى الـ45 ليوم الأرض، بفعاليات ونشاطات ومسيرات ووضع أكاليل الزهور على أضرحة شهداء يوم الأرض، في سخنين وعرابة ودير حنا وكفر كنا والطيبة، بعد أن حالت جائحة كورونا دون إحياء الذكرى كما في كل عام.

وتشمل الفعاليات التي أقرتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية واللجان الشعبية والسلطات المحلية في مثلث يوم الأرض، مسيرات في دير حنا وسخنين وعرابة عند الساعة الثانية والنصف، تتوج بمسيرة قطرية تستضيفها عرابة، الساعة الرابعة والنصف مساء، وتختتم بمهرجان مركزي في سوق المدينة.

وناشدت لجنة المتابعة العليا العرب الفلسطينيين في البلاد بالمشاركة الواسعة، والالتزام بمنع المظاهر الحزبية، ورفع العلم الفلسطيني وحده، والشعارات التي حددتها “لتكون ذكرى يوم الأرض لتعزيز بناء الوحدة الوطنية، ورصها وترسيخها”.

احتفالات بـ يوم الأرض

يا طيبة:

أحيت مدينة الطيبة، صباح اليوم الثلاثاء، الذكرى الـ45 ليوم الأرض بوضع أكاليل من الزهور على النصب التذكاري للشهيد رأفت الزهيري من مخيم نور شمس- طولكرم، والذي استشهد في يوم الارض الاول في المدينة.

وشارك العشرات من الأهالي بوقفة صمت حدادا على أرواح شهداء يوم الأرض وتخليدا لذكراهم، بمشاركة ممثلي اللجنة الشعبية والقوى الوطنية في الطيبة.

واستهل الناشط السياسي وعضو اللجنة الشعبية، د. حسام عازم، كلمته بالحديث عن “أهمية إحياء يوم الأرض، والاستمرار بتطوير هذه الذكرى كي تكون راسخة للأجيال الصاعدة”.

وقال رئيس اللجنة الشعبية في الطيبة، المحامي شاكر بلعوم، إن “يوم الأرض لم ينتهِ وهو مستمر منذ يوم النكبة”.

وأضاف أن “ذكرى يوم الأرض تحل اليوم ومنطقة المثلث ومدينة الطيبة تعانيان من مخططات مصادرة الأراضي فضلا عن الأراضي التي استطاعت المؤسسة الإسرائيلية مصادرتها في السابق”.

قانو المصادرة:

قانون الأراضي البور: كلّ أرض لم يفلحها أصحابها لأكثر من عام يحقّ لإسرائيل مصادرتها وتوزيعها على جهات أخرى تتعهد رعايتها، وكان “إسرائيل” قد منعت العرب بفعل الحكم العسكري من دخول أراضيهم الزراعية لمدة تزيد عن عام وصادرتها.

وبموجب قانون أملاك الغائبين (1950)، الذي أعطى العرب الباقين في فلسطين صفة الحاضر ومنحهم جنسيات إسرائيلية ولكن منعهم من دخول أراضيهم فتحوّلت الأراضي لبور.

تبنت الحكومة الإسرائيلية في عام 1950 قانون العودة لتسهيل الهجرة اليهودية إلى إسرائيل واستيعاب اللاجئين اليهود. وفي المقابل سنت قانون أملاك الغائبين الإسرائيلي والذي قام على نحو فعال بمصادرة الأراضي التابعة لللاجئين الفلسطينيين الذين نزحوا أو طردوا من المنطقة التي أصبحت إسرائيل في عام 1948.

كان يستخدم أيضا لمصادرة أراضي المواطنين العرب في إسرائيل “موجودة داخل الدولة، بعد تصنيفها في القانون على أنها “أملاك غائبة”” ،وكان يبلغ عدد “الغائبين الحاضرين” أو الفلسطينيين المشردين في الداخل نحو 20٪ من مجموع السكان العرب الفلسطينيين في إسرائيل. يقدر سلمان أبو ستة أن بين عامي 1948 و2003 أكثر من 1,000 كيلومتر مربع من الأراضي صودرت من المواطنين العرب في إسرائيل.

خديجة ! لا تغلقي الباب

كتب محمود درويش ليوم الأرض قصيدة بعنوان الأرض وخلّد فيها اسم خديجة شواهنة يقول فيها:

“أنا الارض

والارض أنت

خديجة ! لا تغلقي الباب

لا تدخلي في الغياب

سنطردهم من اناء الزهور وحبل الغسيل

سنطردهم عن حجارة هذا الطريق الطويل

سنطردهم من هواء الجليل.”

وكذلك في الأدب الشعبي نجد أهازيج كثيرة تتوحّد فيها البلاد للدفاع عن الأرض والبلد.

جمعنا الله وجميع العرب في أرض فلسطين محررة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى