آراءمقالات

هل سبقَ مسجد «أُم دُنَين» مسجد «عمرو بن العاص»؟!

Latest posts by يسري الخطيب (see all)

معظم المصادر التاريخية تؤكد أن مسجد عمرو بن العاص، هو أول مسجد في مصر وأفريقيا،

 لكن،،

هيا بنا بهدوء نعرف القصة، ولماذا نرى الأمر (غير منطقي) وأن معظم المصادر (تنقل) من بعضها، كالعادة.. وهذا ما رأيته خلال عملي في مجال البحث التاريخي…

1- دخل الإسلام مصر، سنة 19هـ، 640م،، ولم يجد سيدنا عمرو بن العاص (رضي الله عنه وأرضاه) أي مقاومة حقيقية من بداية دخوله من أرض سيناء، حتى استقرار جيشه بقرية (أم دُنَين) التي تُعرف الآن بمنطقة (رمسيس)

2- أكثر من 40 مصدرا تاريخيا يؤكدون أن عمرو بن العاصى بنى مسجدا في تلك القرية (مسجد أم دُنَين) سنة 640م.. وهو المعروف الآن بـ اسم (مسجد الفتح) برمسيس.

تغيّر اسم هذا المسجد كثيرا طيلة القرون الفائتة،، ومن أشهر الأسماء: مسجد أولاد عنان، وهي عائلة مصرية عريقة، من أبرز أبنائها: الفريق سامي عنان،، ويقال إن مقابر تلك العائلة تحت المسجد للآن.

في العصر الفاطمي أعاد الحاكم بأمر الله، بناء المسجد، وسُميَ بجامع “المقس”…

قام الفرنسيون فَور دخولهم مصر، في 1798م، بهدم هذا المسجد الذي كان يتجمّع فيه الثوار، وكل الرافضين للاحتلال الفرنسي.

3- دخلَ الإسلامُ مصر، سنة 19هـ، 640م، لكن فتح الإسكندرية، عاصمة مصر في ذلك الزمان، كان في 21هـ، 642م..

4- تم بناء مسجد عمرو بن العاص، سنة 642م.

ويقول ابن إسحاق إن عمرو لم يبنِ (مسجد عمرو بن العاص) إلا بعد فتح الإسكندرية، وإنشاء مدينة الفسطاط..

5- هل يعقل أن يسيطر المسلمون على مصر، من سيناء للقاهرة، ومعظم الصعيد والوجه البحري، من سنة 640م، ولا يبنون مسجدا إلا بعد عامين، في 642م؟؟؟

6- أزعم أن (مساجد كثيرة) ظهرت للوجود في مصر، خلال العامين، قبل مسجد عمرو بن العاص، ولكنها لم تكن (المسجد الجامع) وهذا ما يراه كثيرون من علماء ومؤرخي المسلمين..

فأنت عندما تقول إن أول مسجد في مصر هو مسجد عمرو بن العاص، فأنت تتهم عمرو بن العاص (رضي الله عنه) وجيشه بأنهم لم ينشروا الدعوة التي جاؤوا من أجلها، ولم ينشروا الإسلام الذي تركوا ديارهم وأولادهم من أجله، فالفاتحون المسلمون كانوا يبنون مسجدًا فَور دخولهم أي بلد، لتعليم الناس شريعة الإسلام..

لكن الأصح أن نقول: إن مسجد عمرو بن العاص، هو أول (مسجد جامع) فالمسجد الجامع هو المسجد الكبير الذي كانت فيه مدرسة لتعليم اللغة العربية، ومدرسة للعقيدة، وأماكن لتوثيق عمليات البيع والشراء بين الناس، وتقام فيه الحدود، وعقود القران، وتُحَل فيه المشاكل والنزاعات، وبه قيادة الدولة، ومنه تنطلق الجيوش..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى