الأخبارسلايدرسياسة

وقفة إحتجاجية لأمهات المختطفين بسجون سرية تشرف عليها الإمارات في اليمن

أقامت أمهات المعتقلين والمخفيين قسرا في سجون تديرها قوات الحزام الأمني التي تشرف عليها الإمارات بمدينة عدن جنوبي اليمن، وقفة احتجاجية أمام منزل أحمد الميسري نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اليمني للمطالبة بالكشف عن مصير ذويهم وإحالتهم للمحاكمة.

ووفق موقع، ” إيماسك للدراسات”، يشكو الأهالي من قيام ضباط بإجبار المعتقلين في سجن “بئر أحمد” على خلع ثيابهم وتعريتهم للتفتيش. وطالبوا بتقديم أبنائهم للمحاكمة أو إطلاق سراحهم، فيما قالت قناة الجزيرة إن وزير الداخلية طلب مقابلة الأمهات، وجلس معهن واستلم قائمة بأسماء المعتقلين والمخفيين منذ قرابة 17 شهرا.

ويتواجد المئات من المعتقلين من أبناء محافظة عدن ومحافظات أخرى في معتقلات وسجون سرية تديرها الإمارات جنوب اليمن، وتمنع أقارب المعتقلين والمخفيين قسرا من زيارتهم، خاصة من يتم تحويلهم إلى معتقلات تقع في معسكر القوات الإماراتية بمديرية البريقة.

كما يتواجد المئات من المعتقلين الآخرين في سجون تابعة للمليشيات الموالية للإمارات في المحافظات اليمنية الجنوبية و بعض هذه المعتقلات سرية، لا يعلم عنها أحد شيئا.

و يتعرض المعتقلون لعمليات تعذيب و إخفاء قسري، و لا يتمكن أهاليهم من زيارتهم.

وكانت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكيَّة قد كشفت في تحقيق نشرته العام الماضي، أن نحو 2000 رجل اختفوا في شبكة سجون سرية تديرها الإمارات العربية المتحدة جنوب اليمن، وإنهم تعرضوا لانتهاكات وتعذيب.

كما أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية في تقرير موثق بالأدلة وجود شبكات تعذيب وسجون سرية تديرها الإمارات جنوب اليمن، وأجرت مقابلات مع من تعرضوا للانتهاكات والتعذيب والإخفاء القسري في هذه السجون، في حين طالبت منظمة العفو الدولية الأمم المتحدة بفتح تحقيق عاجل حول هذه السجون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى