الأخبارسياسة

وفد أمني مصري وصل غزة لتثبيت وقف اطلاق النار بين المقاومة والاحتلال

وصل الجمعة، وفد من جهاز المخابرات العامة المصرية، إلى قطاع غزة، للقاء قادة المقاومة الفلسطينية، وعلى رأسها حركة “حماس”، لمتابعة إجراءات تنفيذ وقف إطلاق النار بين الفصائل وإسرائيل.

ودخل الوفد المصري، برئاسة مسؤول الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات العامة المصرية “أحمد عبدالخالق”، عبر معبر بيت حانون “إيرز”، الواصل بين غزة وإسرائيل.

ومن المقرر أن يلتقي الوفد المصري، مسؤولين من حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي”؛ للتشاور بشأن محددات المرحلة المقبلة، بالشكل الذي يضمن عدم التصعيد مجددا، والحفاظ على حالة الهدوء، ومن ثم الشروع في المشاورات المتعلقة بعمليات إعادة إعمار القطاع، تحت إشراف مصري.

وكشفت المصادر عن تطور يعد الأول من نوعه، بشأن الوفود الأمنية المصرية، التي تدير العلاقة بين مصر وفصائل قطاع غزة، قائلة إن الوفد ضم مسؤولاً برئاسة الجمهورية، موضحة أن هناك إشرافا مباشرا من مؤسسة الرئاسة على الملف في الوقت الراهن.

ولم يكشف المصدر الذي نقلت عنه وسائل إعلام عربية ومحلية، عن المدة الزمنية لزيارة الوفد.

ودخل قرار وقف إطلاق النار غير المشروط في قطاع غزة، الذي سعت له مصر ودول أخرى، حيز التنفيذ في الثانية من صباح الجمعة بتوقيت فلسطين، وسط هدوء حذر تشهده غالبية المدن الفلسطينية، وكذلك على مستوى المدن الإسرائيلية كاملة.

وأفادت وسائل إعلام رسمية مصرية، بالتزامن مع إعلان وقف إطلاق النار، بأن القاهرة سترسل وفدين أمنيين لتل أبيب والأراضي الفلسطينية، لمتابعة إجراءات تنفيذ وقف إطلاق النار بين الجانبين

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى