الأخبارسلايدر

وفاة مسؤول عراقى في ظروف غامضة بعد يوم من اعتقاله

توفي مسؤول عراقي اليوم الثلاثاء، بعد يوم من اعتقاله للاشتباه في تورطه بقضايا فساد شمالي البلاد.

وقضى مدير مفتشية اثار نينوى علي “حازم الصميدعي” بعد نقله إلى المستشفى في ظروف غامضة، دون أن يتبين بعد سبب الوفاة.

أن الصميدعي “توفي اليوم بعد 24 ساعة من اعتقاله بتهمة الرشوة والتزوير”، مشيرا إلى أنه “فارق الحياة بعد نقله الى المستشفى”.

من جانبه، قال قائمقام الموصل (مركز محافظة نينوى) زهير الأعرجي، في تصريح إن “مذكرة قبض صدرت بحق الصميدعي، (أمس الإثنين) الساعة 12 ظهراً، حيث ذهب إلى المحكمة بنفسه، بسبب قضية تتعلق بالتزوير العقاري، واعتقل هناك، ليبقى على ذمة التحقيق في القضية”.

وأشار إلى أن “الصميدعي، نُقل إلى المستشفى الساعة الواحدة ليلاً، في ظروف غامضة، وتوفي هناك”، لافتا إلى أنه تم فتح تحقيق رفيع المستوى لمعرفة ملابسات الوفاة “خاصة وأن التقرير الطبي لم يصدر لغاية الآن”.

ونقل موقع “ناس نيوز” العراقي عن مصادر محلية قولها إن الصميدعي تعرض إلى أزمة قلبية أثناء التوقيف، فيما تحدثت أخرى عن تعرضه إلى التعذيب.

وأمس الإثنين، اعتقل الصميدعي بأمر من اللجنة القضائية المكلفة بمتابعة تزوير الأراضي في محافظة نينوى.

وخلال الفترة الأخيرة، أصدرت السلطات العراقية العديد من أوامر قبض وضبط واستقدام مسؤولين يشتبه في تورطهم في قضايا وملفات فساد في عموم العراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى