الأمة الثقافية

وطني لمن ؟! .. شعر: علاء الدين العرابي

 

 

هــــو  لــلـعَـوَام عــبــاءةٌ مـنـسـوجـةٌ    …    تـحـميه  مــن بــرد الـتـعري والـسـفرْ
هــــو  ذكــريــات طُــفـولـةٍ مـنـحـوتةٍ    …    فـوق الـتراب وفـوق اغـصان الشجرْ
هــو مَـوْقـدٌ لـلـدفيء يـجـمع حـولهُ    …    كل الأحبة في الشتاء وفي المطر
لــكــنـه  قــــد يـسـتـحـيل مــتـاهـةً      …    او  غــابــةً فـيـهـا مــسـارات الـخـطـر
*                    *                   *    …    *                    *                   *

هــــو  لـلـطـغـاة مــغَــارةٌ مــمـلـوءةٌ    …    بــكـنـوز  شــعــب ذاق ذلاً وانــكـسـرْ
هـو حـقل مـن حـصد السنابل كلها    …    والـزارعـون هــمُ الـعبيد هـم الـبشر
هو قصر من ملك الرقاب ومن بنى    …    مــجـدا  عــلـى اشــلاء حَـمَّـال الـحـجر
لـكـنـه  الـقـبـر الـــذي ضـــم الــرفـات    …       فــهـم غـثـاءٌ فــي حـكـايات الاثَــر
*                    *                   *    …    *                    *                   *

هـــو  لـلـبُغاة ومــن يــدور بـركـبهمْ    …    ســــوقٌ  كـبـيـر فــيـه لـــصٌ مـحـتـكرْ
وبــقــيـة  الــتـجـار حــــول زعـيـمـهـم    …    مـثـل الـذئـاب عـلى الـموائد تـنتظر
حــراس هــذا الـسـوق تـقفو ظـله     …    فـالـتبر  يـلـمع والـسـياط لـمـن غــدر
رواده  دفــعــوا الـجـبـايـة عـمـرهـم     …    والــذل يـقـتل مــن يـخـاف فـيُـحتقر
*                    *                   *    …    *                    *                   *

وطـني لـمن ؟! لا تـسألوني إنـه    …    ســـجــنٌ  وســجــانٌ وأشــبــاه بــشــرْ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى