الأخبارسياسة

وزير مصري سابق : الحديث عن حلحلة قريبة لأزمة سد النهضة غير واقعي

تساءل الدكتور محمد نصر الدين علام وزير الرموارد الماية والرأي المصري  الأسبق عن إمكانية حلحلة أزمة السد الأثيوبي مع تقاعس مجلس الأمن، وعدم وجود مبادرة دولية مطروحة، وانقسام للداخل الأثيوبي

وتابع خلال تدوينة له علي شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك “كيف يتحدث البعض عن امكانية تسوية أزمة النهضة في ظل واستمرار عنف القيادة  الإثيوبية مع شعبها وشكوك حول استمرار القيادة الأثيوبية، والثرثرة عن عودة مفاوضات الاتحاد الأفريقي الضعيف. فهل أصبح علينا الاختيار مابين الحرب أو الخراب!!

وفي المقابل اعرب علام عن تقديره  الوساطة الجزائرية بملف سد النهضة، لافتًا إلى أن مصر لديها علاقة طويلة وممتدة مع الجزائر في العمل الثوري والنضالي والكفاحي.

وشدد الوزير المصري السابق علي أن المشكلة تكمن في التعنت الإثيوبي، إضافة إلى أن أديس أبابا تديرها منظومة سياسية ضعيفة لا تستطيع اتخاذ قرارات كبيرة وصعبة.

وذكر أن إدارة إثيوبيا الحالية تتسم بالتعنت الكبير من أجل الحفاظ على وجودها السياسي داخل الدولة، ولا تستطيع اتخاذ حلول صعبة تلزم بها شعبها؛ بسبب التعهدات والوعود التي اتخذتها على نفسها خلال السنوات الماضية.

وأشار وزير الري الأسبق، إلى أنه لا يرى أملًا كبيرًا في الوساطة الجزائرية بملف سد النهضة، موضحًا أن الأمل يكمن في الإجبار والضغط على إثيوبيا بقبول حل ما وإلا ستواجه مشكلات كبيرة.

ولفت إلى أن مصر تضع كل الاحتمالات للتعامل مع قضية سد النهضة على المستوى الشعبي والسياسي، متابعًا: «عدم حلها سلمًا سيؤدي إلى عدم السكوت من مصر ولن تتنازل عن نقطة مياه واحدة تحت أي ظرف».

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى