سياسة

وزير خارجية مصري سابق : الصدام بين القاهرة أديس أبابا “حتمي “

رجح وزير الخارجية المصري السابق نبيل أسماعيل  فهمي وقع صدام وصفه بالحتمي بين مصر وإثيوبيا جراء أزمة سد النهضة، معربا عن قلقه البالغ مما آلت إليه الأوضاع.

وقال فهمي  في تصريحات له ، إن “أزمة سد النهضة تكمن في أن التفاوض على مدار الفترات الماضية ظل على أساس محاولة فرض رأي على حساب آخر”.

وأضاف، أن “إثيوبيا تحاول أن تقرر مصير مرور مياه عبر نهر ويعبر الحدود تجاه دول أخرى”.

وحذر فهمي من تبعات هذه السياسة التي تحاول ترسيخها إثيوبيا، والتي وصفها بـ”شديدة الخطورة”، مشيرا إلى أن “قبول هذا المبدأ خلال المرحلة الراهنة يعني أنه سيطبق في حالات أخرى، بما يخلق صداما حتميا”

من ناحية أخري كشف استاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة عباس شراقي، عن فشل إثيوبيا في إتمام الانشاءات الهندسية لتخزين 13.5 مليار متر مكعب من المياه.

وأوضح شراقي في تصريحات له  أن إثيوبيا فشلت في إتمام التخزين هذا العام، كما أنها فشلت في إتمام الإنشاءات الهندسية لتخزين 13.5 مليار متر مكعب، وسوف يتم تخزين 10 مليار متر مكعب سنويا خلال السنوات القادمة.

وأوضح أنه عقد مؤتمر علمي في جامعة أربا منش باقليم الجنوب الإثيوبي، وأعلن وزير المياه والري الإثيوبي آخر تطورات سد النهضة، وجاري العمل في سباق مع الزمن للانتهاء من بعض الأعمال الهندسية في البوابات الثلاثة عشر قبل التخزين القادم، وسوف يتم العمل على رفع الممر الأوسط إلى ارتفاع 573 متر بدلا من 595 متر، وسوف يتم الانتهاء من التخزين في يوليو القادم.

وأشار إلى أن التخزين الجديد يصل إلى حوالي 4 مليار متر مكعب يمكن تخزينها خلال الثلاثة أسابيع الأولى من يوليو كما حدث العام الماضي، ويمكن تشغيل أول توربينين في أغسطس.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى