الأخبارسياسة

وزير خارجية الاحتلال : نهاية سلطة عباس اقتربت

 

 

وزير خارجية اسرائيل في مسجد زايد

في أول ترجمة لنتائج زيارته الأخيرة لأبوظبي ولقائه بمسئولين بارزين في الحكم الإماراتي رجح  وزير الخارجية الإسرائيلي، إسرائيل كاتز، أن تشهد المرحلة القادة حدوث تغيير يطيح بالقيادة الفلسطينية التي قاطعت ورشة البحرين التي يرأها نهاية لعصر وبداية لعصر جديد .

وقال كاتس في تصريحات له أن المؤتمر الاقتصادي الذي عقد في البحرين الأسبوع الماضي لبحث الاستثمار الاقتصادي في الأراضي الفلسطينية، يشير إلى نهاية عصر كامل.

وتابع قائلا : “ما حدث في البحرين قبل أسبوع أعطى شعورا بنهاية عصر ما، وأن هناك تعاونا ملموسا حول المسائل التي تخدم جميع الأطراف”.

وأضاف  قائلا: “لسوء الحظ فإن السلطة الفلسطينية كانت غائبة عن مؤتمر البحرين، وأعتقد أن ذلك كان خطأ من جانبها”.

ومضي  وزير الخارجية الإسرائيلي للقول : “ربما هناك موقف نفسي من التعاون والتعامل مع إسرائيل، لكنني أعتقد أن ذلك سيتغير لأن القيادة الفلسطينية تتغير وستغير رؤيتها”.

واستضافت البحرين، يومي 25 و26 يونيو الماضي، ورشة العمل “السلام من أجل الازدهار” الاقتصادية المنعقدة بمبادرة الولايات المتحدة، في إطار خطة السلام الأمريكية للصراع في الشرق الأوسط المعروفة باسم “صفقة القرن”، وجرى هذا المؤتمر وسط مقاطعة كاملة من قبل الأطراف السياسية الفلسطينية.

وبعد مرور عدة أيام من هذه المناسبة، قام كاتز بزيارة إلى أبو ظبي، الأحد الماضي، حيث بحث مع مسؤول إماراتي كبير قضية التطبيع، حسبما أعلنته إسرائيل.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى