الأخبارسياسة

وزير الري المصري في الكونغو لبحث سبل تصحيح مسار مفاوضات سد النهضة

وصل وزير الري المصري “محمد عبدالعاطي”، إلى مدينة كينشاسا في الكونجو، لعقد لقاءات مع عدد من المسؤولين على خلفية تعقد أزمة سد النهضة.

“عبدالعاطى” أكد أن هذه الزيارة الهامة تأتي تعبيرا عن إيمان مصر بضرورة تحقيق أقصى درجات التعاون والتنسيق بين البلدين، لتحقيق التنمية المستدامة ورفع مستوى معيشة المواطنين في الكونجو.

ومن المقرر أن يناقش وزيرا ري مصر والكونجو سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في مجالات إدارة المياه، كما سيلتقي “عبدالعاطى” عددا من كبار المسؤولين الحكوميين بدولة الكونجو الديمقراطية.

وشهدت الكونجو مباحثات بين وزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان في كينشاسا، بشأن سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل.

وقبل أيام، بحث الرئيس المصري “عبدالفتاح السيسي”، هاتفيا مع رئيس الكونجو “فيلكس تشيسيكيدي”، مستجدات قضية “سد النهضة”.

وأكد الرئيس المصري أن “توجه مصر والسودان إلى مجلس الأمن للنظر في قضية سد النهضة جاء نتيجة للتعنت المستمر ومحاولات فرض الأمر الواقع من جانب إثيوبيا”، مشددا على أن التعنت المستمر أدى إلى تعثر مسار المفاوضات الجارية برعاية الاتحاد الأفريقي.

وتصر إثيوبيا على ملء ثانٍ للسد، في يوليو وأغسطس، بعد نحو عام على ملء أول، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق.

بينما يتمسك السودان ومصر بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي، للحفاظ على منشآتهما المائية، وضمان استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى