الأخبارسلايدر

وزير الدفاع البريطاني: نحن لم نتخل عن أفغانستان

نشرت صحيفة التليجراف، اليوم الاثنين، مقالا لوزير الدفاع البريطاني بن والاس بعنوان “نحن لم نتخل عن أفغانستان”.

واستهل والاس مقاله بالتعبير عن استياء وإحباط في بلاده إزاء مشاهدة أفغانستان وهي تهرول على منحدَر الحرب ، بعد 20 عاما قضاها جنود بريطانيون في تلك البلاد.

وأكد والاس أن الأمر قد قُضي، وأنه لا يمكن تغيير حقيقة أن الاتفاق الذي وقّعه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب مع حركة طالبان قد مهّد الطريق لخروج بريطانيا من أفغانستان.

وقال وزير الدفاع البريطاني إن بلاده عندما ذهبت إلى أفغانستان فعلت ذلك لعدد من الأسباب، أولها وأهمها دعم الجهود الرامية إلى إضعاف جبهة تنظيم القاعدة وإخراجه من البلاد، وكذلك إزاحة حركة طالبان التي كانت قد سمحت للتنظيم بالتخطيط، والازدهار، وتنفيذ هجمات ضد الغرب.

ورأى والاس أن بريطانيا نجحت في هذه المهمة، وشدد على ضرورة عدم نسيان ذلك في ظل الأحداث التي تقع منذ أسابيع.

ولفت إلى فشل تنظيم القاعدة على مدى 20 عاما في شن المزيد من الهجمات في المدن الغربية، وإلى مقتل زعيم التنظيم أسامة بن لادن في.

ونوّه الوزير إلى أن المجتمع الدولي أنفق ما يربوا على 60 مليار دولار من المساعدات، خُصص معظمها لتدريب قوات أمنية قوامها 300 ألف من الرجال والنساء.

ويرى وزيرالدفاع البريطاني أنه من الغرور الظن أنّ في إمكان بلاده وحدها حلّ الأزمة في أفغانستان، مؤكدا أن هذا الحل لا يمكن لقوة أن توجده إلا إذا كانت أممية.

وقال والاس، إنه حاول البحث عن بدلاء للأمريكيين عندما أعلنوا انسحابهم من أفغانستان، لكن دون جدوى؛ فلا رغبة تحدو “شعوبا وبرلمانات مرهَقة حول العالم” لكي تحل محلّ الأمريكيين في أفغانستان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى