الأخبارسياسة

وزير الداخلية التركي : ترحيل السوريين من بلادنا غير وارد

أكد وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو”، إن اللاجئين السوريين في تركيا تحت الحماية المؤقتة وإخوة للشعب التركي ولا حديث عن ترحيلهم إلى مناطق الصراعات في سوريا.

وأضاف في مقابلة مع فضائية “الجزيرة مباشر” أنه لا مجال لكراهية الأجانب في تركيا، واصفا الأحداث التي شهدت اعتداءات من أتراك على لاجئين سوريين قبل أسابيع في أنقرة بأنها “أحداث مؤسفة”.

وأشار إلى أن الغرب والمعارضة يحاولون تصوير الأمر على أن هناك معاداة للسوريين والأجانب في تركيا وهو أمر غير صحيح، مضيفا أن “الذئب يحب الأجواء المليئة بالضباب”.

ولفت وزير الداخلية التركي إلى أن بلاده قدرها أنها في منطقة تكتنفها النزاعات ومحاطة بدول تشهد نزاعات ما يجعلها وجهة للمهاجرين واللاجئين الفارين من ويلات الحروب والنزاعات.

وأكد “صويلو” أن تركيا تتعامل مع اللاجئين بشكل إنساني، لافتا إلى موقف اليونان تجاه اللاجئين وما تقوم بها حيالهم من مضايقات وانتهاك ومعاملة سيئة.

وقال “صويلو” إن نحو 400 ألف سوري عادوا إلى مناطق آمنة في إدلب من تلقاء أنفسهم بعد تأمين تركيا لتلك المناطق.

وتطرّق لمسألة ترحيل اللاجئين إلى الشمال السوري وخاصة بعد حديث زعيم المعارضة التركية والذي قال فيه إنه سيعيد كل السوريين إلى سوريا إذا تسلم الحكم.

وفي هذا الصدد، قال وزير الداخلية التركي إنه بالنسبة لإدارة ملف اللجوء فإن تركيا تسير وفق القواعد الدولية، وإن موقف تركيا يسير وفق الأمم المتحدة ذات الصلة.

وبخصوص السوريين والمهاجرين غير النظاميين، قال إن هناك بعض الاختلافات وإن كان هناك دولة فيها حروب فإنه لا يجوز ترحيل اللاجئين إليها.

وأكد أن وضع السوريين في تركيا مختلف، مشيرًا إلى أنهم ضيوف وليسوا مثل اللاجئين الآخرين وهم تحت الحماية المؤقتة في تركيا.

وتركيا هي أكثر دول العالم استضافة للاجئين السوريين، إذ يتخطى عددهم فيها 3 ملايين لاجئ.

 

 

ا

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى