الأخبارسلايدرسياسة

وزير إسرائيلي يكشف عن اتصالات سرية بالسعودية

يوفال شتاينتز، وزير الطاقة الإسرائيلي

قال وزير إسرائيلي إن إسرائيل أجرت اتصالات سرية بالسعودية؛ وسط مخاوف مشتركة بشأن إيران، وذلك في أول كشف من نوعه لمسؤول إسرائيلي عن اتصالات من هذا القبيل.

وفي رده خلال مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي عن سبب إخفاء إسرائيل علاقاتها مع السعودية، قال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز: «لدينا علاقات مع دول إسلامية وعربية جانب منها سري بالفعل، ولسنا عادة الطرف الذي يخجل منها».

وأضاف: «الطرف الآخر هو المهتم بالتكتم على العلاقات، أما بالنسبة لنا فلا توجد مشكلة عادة، ولكننا نحترم رغبة الطرف الآخر عندما تتطور العلاقات سواء مع السعودية أو مع دول عربية أو إسلامية أخرى، وهناك (علاقات) أكبر كثيراً.. (لكننا) نبقيها سراً».

وتابع شتاينتز قائلاً: «عندما حاربنا لتعديل الاتفاق النووي قُدمت لنا مساعدة من دول عربية معتدلة». وأوضح: «نضغط لعدم الموافقة على إقامة قاعدة عسكرية إيرانية على حدودنا الشمالية، والعالم العربي يساعدنا».

سوابق للتطبيع

ويروج مسئولون سعوديون سابقون للتطبيع مع إسرائيل، من خلال المشاركة في مؤتمرات ومنتديات صهيونية، والظهور علناً على وسائل الإعلام والدعوة إلى التقارب مع تل أبيب.

كما كشفت وكالة أنباء «رويترز» عن قيام أمير من البلاط السعودي بزيارة تل أبيب سراً، للتباحث حول العلاقات بين البلدين، ومواجهة التوسع الإيراني في المنطقة.

وشهدت الفترة الأخيرة تقارباً اقتصادياً غير رسمي بين الرياض ومستثمرين إسرائيليين تواصلوا مع دبلوماسيين سعوديين، لمناقشة مشاركة شركات صهيونية في المشروع السعودي المزمع تدشينه «نيوم».

وأوردت صحيفة «جيروسالم بوست» على لسان إيريل مارغليت -رجل أعمال إسرائيلي بارز- وجود فرص عمل للشركات الإسرائيلية في المشروع. وأضاف مارغليت الذي زار دولاً خليجية مؤخراً: «ما لا يفهمه القادة السياسيون أن الأمور لن تحدث (تطبيع العلاقات)، ما لم يكن هناك فرص عمل اقتصادية مشتركة. حقيقة أن الأمير محمد بن سلمان جاء بمشروع للتعاون الإقليمي.. إنه يعطي دعوة للإسرائيليين للتحدث باسم التعاون الاقتصادي الإقليمي من خلال مفهوم الابتكار»، يقول مارغليت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى