الأخبارسلايدرسياسة

وزيرة ليبية سابقة : هذه علاقة حفتر وأبو ظبي بقضية العبودية

 

 

سميرة الفرجاني

قالت الدكتورة سمير الفرجاني وزير الشئون الاجتماعية الليبية السابقة أن إثارة قضية سوق العبيد في طرابلس يكشف عن مؤامرة تقودها أطرافا إقليمية ودولية للتغطية على مايحدث في بنغازي ودرنه من دمار وقتل واغتيالات وفوضي ولإعطاء مساحة لحفتر ليشتغل بأريحية بعد أن توجهت إليه أنظار العالم وحاصرته على جرائمه.

وتابعت  الفرجاني  في تدوينة لها علي شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك: لهذا يريدون لفت أنظار العالم بعيدا عن إجرامه .. وتهويل جريمة أخرى تأخذ الأنظار بعيدا عنه … ولهذا نرى التصعيد الإعلامي الخطير لقصة بيع المهجرين ولربما تكون أصلا تمثيلية محبوكة من خارج البلاد .

واضافت الفرجاني: لا يوجد عاقل في العالم يرضى بهذا الأمر وخصوصا نحن المسلمين لان الإسلام نهى نهائيا عن الرق والاستعباد وتجاره بالبشر .. و سيدنا عمر بن الخطاب قال جملته الشهيرة (( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً ؟)) فلهذا العبودية والتجارة بالبشر ليست من شيم الإسلام ولا أخلاق المسلمين ..

واستطردت الوزيرة الليبية السابقة: وكل من يفعل ذلك يجب ان يقع عليه اشد أنواع العقوبة … ولكن السؤال والكلام مازال للفرجاني  هل فعلا هناك تجارة أم انه هناك مجموعه مدفوعة الأجر فعلت ذلك وصورت ذلك من اجل النيل من ليبيا ؟لاسيما أن  الكل يعلم أن أعداد المهاجرين في ليبيا غير طبيعي واستحالة يكون عمل فردي .. بل هو عمل عصابات منظم من خارج البلاد وداخلها فالأعداد كبيره جدا ولهذا يجب ان يكون تنظيم عصابي له الإمكانيات والقدرة لإدخال كل هذه الأعداد لليبيا وأيضا لإخراجها من ليبيا

وأردفت قائلة: ولكن ان يتم بيعها بالطريقة البشعة التي سيقت للعالم والتي  لا تخطر على عقل بشر هذا الفعل إلا إذا كانت هناك مجموعات فعلا مدفوعة الأجر والغرض واضح قلب الرأي العالمي على ليبيا ومحاولة لتغيير واقع الأرض من خلف هذا الادعاء والسؤال لماذا الان بالذات يتم الإعلان عن هذه الجرائم ؟؟!!

وواصلت: حسب تحليلاتي وحسب متابعتي لجرائم غرفة ابوظبي لا استبعد أبدا أن يكون لها يد في نشر هذه المواضيع وفبركتها عن ليبيا .. بل ولها اليد الطولي في ذلك عبر بيادقها على الأرض وبيادقها في الإعلام .. وتضخيم الأمر بهذا الشكل ومحاوله تحريض دول الجوار على ليبيا وخصوصا إفريقيا ..بشكل يعكس وجود   إبعاد كبيره وخطيرة وأيادي خفيه تعبث داخل وخارج البلاد …

وطالبت الدكتور الفرجاني من النائب العام الليبي سرعه فتح تحقيقات في هذا الأمر وإعلان النتائج بكل تجرد . لكي نكسب الرأي العام العالمي .. قبل ان تخرج الأمور عن السيطرة ويتم التدخل من دول أخرى بحجه حماية مواطنيها كما فعل السيسي الخبيث في قصه الأقباط والتي علم العالم فيما بعد أنها قصه مفبركة وبعد فوات  الأوان ولكن كان الغرض هو قصف درنة ..

ودعت  أحرار المنطقة الغربية للتحرك بسرعة للبحث عن هؤلاء المجرمين ومعرفه من هم ومن دفع لهم لعمل هذه الأفعال الشنيعة والتي تصل الي الخيانة العظمي لان بهذا الفعل يضعون ليبيا في دائرة الخطر من اجل دريهمات يملأون  بها بطونهم النهمة ..

وخلصت إلي القول مخاطبة أحرار المنطقة الغربية :لاتنتظروا من السراج شئ .. كونه موقعا  على اتفاقيه مع ايطاليا لإيواء المهاجرين في ليبيا !!!!!!!!!!! وهذا الفعل لا يفعله شخص وطني نهائيا .!!! ولهذا أرجوكم يا أحرار بلادي انتم من تسعون في هذا الأمر وكل منكم يشتغل على منطقته ويبحث جيدا عن هؤلاء المجرمين قبل فوات الأوان ويزاد الأمر سوءا في بلادنا … اللهم إني بلغت اللهم فاشهد.

 

وكانت تقارير غربية قد زعمت وجود أسواق لبيع الأفارقة كعبيد في الأسواق في العاصمة الليبية طرابلس بشكل اثار استياء الاتحاد الأوروبي ودوائر إفريقية مما حد ا بحكومة الوفاق الوطني لفتح تحقيق في القضية .

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى