الأخبارسلايدرسياسة

وزيرة ليبية سابقة: ثورة 17فبراير لن تموت ومن خانوها مصيرهم الزوال

استغربت الدكتور سميرة الفرجاني وزير الشئون الاجتماعية الليبية السابقة ترديد البعض بأن ثورة السابع عشر من فبراير خط أحمر متسائلة هل من يردد مثل هذا القول مقتنع به

واستدركت الفرجاني بالقول :فبراير ضاعت منذ توقيع اتفاق الصخيرات عندما طعنت بسكين الغدر والخيانة وكل يوم يمر بعد الصخيرات كانت تتدهور أوضاعها إلي أن اوصلوها لغرفه الإنعاش وتحت الاجهزه والله اعلم متى يتم لفض أنفاسها الأخيرة…

ووجهت وزيرة الشئون الاجتماعية الليبية السابقة خطابها للمدافعين عن ثورة فبراير قائلة :عن أي خط احمر تتحدثون بعد ان رضيتم بخيانة الصخيرات والسراج وضيعتم قانون وطنكم وسيادتها وشرعيتها وقضيتم علي فبراير… والآن الدبيبة   الذي سيطلق الرصاص علي ماتبقي منها وانتم تنظرون.. فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

وعادت الوزيرة الليبية السابقة للوراء قليلا بالقول  قبل هجوم حفتر علي طرابلس كنت علي ثقه بأنه لن يدخلها لأني تحدثت مع الكثيرين من الشباب الحر وكان ردهم أنهم سيقفون يد واحده لو فكر في الهجوم.. بس اليوم “التريس المحرار” اغلبه تم استنزافه مابين قتيل ومسجون.. والكثير ممن يتصدرون المشهد اليوم خانوا وباعوا لاجل مناصب َفلوس… وخيانه موسكو وجره قلم الاخيره وخيانة التوقيع علي لجنة الخمسه كلها تنبئ بأيام سود قادمه.. الله اعلم فقط كيف سنخرج منها

ومع هذا بدت الفرجاني واثقة من تجاوز ليبيا لهذا المأزق بالقول : لاتخافي على وطن رجاله يعشقون الموت تحدثنا سابقا وقلت بإذن الله لن يدخلها ومازالت واثقة كذلك أن فبراير لن تنتهي إلا بآخر بطل من فبراير أما من ترينهم من انذال بإذن الله زائلون

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى