الأخبارسياسة

وزيرة ليبية سابقة تطالب بقطع العلاقات الدبلوماسية مع مصر .. تعرف علي الأسباب

استغربت وزيرة ليبية سابقة حالة الصمت التي تعامل بها العالم مع تدخل النظام المصري في الشأن الليبي برغم قتلها لمئات من الليبين في بنغازي ودرنه وطرابلس عبر طيرانها المجرم وعبر مرتزقتها.. وبرغم انهم هجموا علي حكومة السراج…. الحكومة الذي وضعها العالم ومع هذا لم يقف لنجدتها من تغول عرابي المشروع الصهيوني .. هل تعلمون السبب؟

وعزت سميرة الفرجاني وزيرة الشئون الاجتماعية الليبية السابقة في تدوينة لها علي شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك “ذلك لأن المجتمع الدولي يري  بان  الليبيين راضون حكومة وشعب ومرحبون  بالتدخل المصري لقتلهم بل ومباركين ذلك.. فكيف سيتدخلون لحمايه شعب وحكومة تهلل وترحب بقاتلها؟

ومضت الفرجاني للقول :مصر ترسل لنا طائرات الموت والاغتيالات وتدعم الارهاب في بلادنا ومع هذا تدعمها الحكومة الليبيه  بالمليارات اي عبث هذا يا ادبيبه؟ معقول نظام قاتل مجرن ونحن ندعمه بدل رفع قضايا دوليه عليه  ومطالبته بالتعويضات بالمليارات علي الفساد الذي سببته في بلادنا.. وبدل هذا نستورد منها الطماطم الفاسد والخضراوات الملوثه بالقاذورات بل وندعم حكومتهم بالمليارات لبناء مشاريع في بلادنا في حين ان الشركات المصريه معروفه بالفساد والرشاوي… ماهذا العبث يا دبيبة؟

دعت الفرجاني حكومة الدبيبة إلي  قطع العلاقات نهائيا مع مصر بالقول مخاطبة رئيس جكومة الوحدة الوطنية بالقول ولا تقل لي تريد ان تستقطبها فهذا هراء لان مصر تقود حملة علي فبراير وتريد اسقاطها بكل الطرق.. فلهذا يجب علي الشعب رفض التعامل مع مصر الي ان يخرج علينا السيسي يعتذر عن تدخله في بلادنا بل يدفع التعويضات علي دمار مدن باكملها كقنفودة وعين زارة ووادي الربيع…

استدركت الوزيرةالليبية السابقة بالقل :الطيبه لاتبني وطنا يا ادبيبه وبما تفعله انت تهين ليبيا امام العالم والشعوب العربية.. بالامس قمت بفعل امتدحناك به لانها خطوة جيده وفي الاتجاه الصحيح.. اما اليوم فانت حدت عن الصواب ولن ترضى عنك الصهاينة مهما فعلت… فالافضل تتجه ناحيه الشركات العملاقه والموثوقه والتي لها احترامها في دول العالم ومنها تكسب دعما قويا غربيا لحكومتك

وأضافت :اما تعاملك مع سيسي مصر فلن يكسبك الا الاهانة وهدر المال العام.. وبالنسبه لحفتر وتخلي مصر عنه هذه اتركها لازلام القذافي فهم سيفعلونها قريبا لانهم خلاص وصلوا من خلاله ولم يعد لهم حاجه به  وخصوصا في حال تحقق حلمهم وصارت انتخابات….

وخلصت في نهاية تدوينتها للقول كمواطنه ليبية ارفض رفض قاطع التعامل مع سيسي مصر الى ان يقدم اعتذارا رسميا وتعويضات عما ارتكبه بحق ليبيا… بل وبعد ان تتم محاسبته بالقانون الذولي عما فعله من اجرام في بلادنا….

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى