الأخبارسياسة

وزيرة ليبية سابقة : اغتيال الورفلي أضاع فرصة لتبرئة ثوار بنغازي من الجرائم المنسوبة لهم

علقت وزيرة الشئون الاجتماعية الليبية السابقة سميرة الفرجاني  علي مقتل قائد القوات الخاصة لميليشيات حفتر  محمود الورفلي بالقول :قتل  الصندوق الأسود لكل الأعمال القذرة في الشرق الليبي.. قتل جزار الشرق.. للأسف بقتله فقدنا من بيده برأة ثوار بنغازي من كل المنسوب إليهم  من الاغتيالات والقتل الذي تم اتهامهم بها زورا وبهتانا…

وتابعت في تدوينة لها علي صفحتها علي شبكة الفيس بوك ” قائلة :ومن كان يقوم بها الجيب السوده بقيادة محمود الورفلي قبل نكبة الكرامه .. لو سلم لمحكمة الجنايات الدوليه لكان شاهدا  مهم جدا علي كل ماحدث في بنغازي من اغتيالات لأهل فبراير علي يد أزلام سبتمبر … ولكن هكذا هي نهايه العملاء عندما تنتهي مهمتهم ويصبحون  خطرا علي من يحركهم فيتم التخلص منهم  كما يتخلصون من قاذوراتهم…

ورجحت الوزيرة الليبية السابقة أن يشهد الشرق الليبي حزمة من الاغتيالات من الأيادي القذرة الذي تمكن بواسطتها الانقلاب واليوم يريدون تنظيف صفحتهم بقتل كل الشهود علي جرائمهم…

ومضت للقول :ليته كان ذكيا وترك تسجيلا او أشياء تثبت أفعاله القذرة ومن كان يحركه لفضح قاتليه بعد قتله… وبيض صفحه أحرار بنغازي مما نسبه لهم المجرمون والإعلام الهابط التابع لمخابرات دول الانقلاب

وفي الخامسة من مساء الأربعاء تم تصفية محمود الورفلي القيادي في مليشيات حفتر والمطلوب لمحاكمة الجنايات الدولية عن جرائم ارتكبت بحق ثوار فبراير في بنغازي والشرق الليبي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى