الأخبارسلايدرسياسة

وزارة “جمعة ” تحظر أداء صلاة  الغائب علي “عاكف “

 

 

مهدي عاكف
مهدي عاكف

استكمالا لسلسة من المواقف الشاذة حذَّر القطاع الديني بوزارة الأوقاف، في بيان صحفي، اليوم السبت، من إقامة صلاة الغائب على أي أحد أو السماح بإقامتها دون تصريح أو تعميم مسبق من رئيس القطاع الديني بديوان عام الوزارة، وذلك تزامناً مع وفاة محمد مهدي عاكف المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين.

ونشرت الوزارة عبر موقعها الرسمي قراراً جاء نصه “يحذر القطاع الديني بوزارة الأوقاف من إقامة صلاة الغائب على أي أحد أو السماح بإقامتها دون تصريح أو تعميم مسبق من رئيس القطاع الديني بديوان عام الوزارة ، ومن يخالف ذلك يعرض نفسه للمساءلة القانونية”.

ودأب وزير الأوقاف محمد مختار جمعة المعروف بصلته الوثيقة من الأجهزة الأمنية علي التقرب بكل الوسائل من جماعة الإخوان خلال وجودهم بالحكم رغبة في الحصول علي أي دور ومنذ دخوله وزارة حازم الببلاوي سعي بقوة للتنكيل بكل من ينتسب للإخوان وأحال معه عشرا الآلاف من الدعاة للعمل كإداريين

كان مسئولاً أمنياً بمركز الإعلام الأمني بوزارة الداخلية، صرح بأنه مساء الجمعة تلقى قطاع السجون إخطارا من مستشفى قصر العيني يفيد بوفاة المحكوم عليه محمد مهدي عاكف، المودع به للعلاج، إثر تعرضه لهبوط حاد في الدورة الدموية، وذلك عن عمر يناهز 89 عاما.

وأوضح المسئول ، في بيان صادر عن وزارة الداخلية، السبت، أن المحكوم عليه المتوفى “سبق إيداعه بسجن ملحق المزرعة على ذمة القضية رقم 6187 / 2017 جنايات المقطم المعروفة إعلاميا بـ«أحداث مكتب الإرشاد» والمحكوم عليه فيها بالسجن المؤبد بتهمة «قتل وشروع في قتل»متجاهلا إسقاط محكمة النقض لهذا الحكم أي ان الفيد كاعف كان محبوسا احتياطيا .

وأشار إلى أنه تم في 9 سبتمبر 2015 إيداع عاكف بمستشفى ليمان طرة للعلاج، وأنه في 19 يناير 2017 تم نقله إلى مستشفى قصر العينى لاستكمال علاجه بناء على طلبه وموافقة قطاع السجون لمعاناته من التهاب رئوي حاد وارتفاع بنسبة الصفراء والتهاب بالإثنى عشر.

وأكد المسئو الأمني أنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة قبل واقعة الوفاة، وقررت النيابة المختصة التصريح بدفن الجثة عقب توقيع الكشف الطبى الظاهرى عليها، وتم تسليم الجثمان لذويه عقب ذلك لدفنه.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى