الأخبارسياسة

واشنطن : هذه شروطنا للقيتم بدور إيجابي في مفاوضات سد النهضة

واشنطن : هذه شروطنا للقيتم بدور إيجابي في مفاوضات سد النهضة

وضعت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن شروطا للتدخل في مفاوضات سد النهضة بين إثيوبيا والسودان ومصر مؤكدة أن  استعدادها للقيام بهذا الدور الإيجابي شريطة موافقة الدول الثلاث

وقال المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأمريكية “ساميويل وربيرغ”، إن بلاده “لن نتدخل في ملف سد النهضة إلا بموافقة الدول الثلاث ذات الصلة (مصر والسودان وإثيوبيا)”.

وجدد “روبيرغ”، تأكيد إدارة الرئيس “جو بايدن”، أنها “لن تربط بين المساعدات الأمريكية لإثيوبيا بملف سد النهضة”.

والإثنين، قالت الخارجية الأمريكية إنها تشجع على استئناف الحوار بين السودان ومصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة.

وتعهدت الخارجية الأمريكية بمواصلة العمل بنهج متوازن، للحد من التصعيد في منطقة الشرق الأوسط.

 

وكان السودان تقدم بمقترح دخول وساطة رباعية دولية في سد النهضة، تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة، وأن تقوم هذه الأطراف بدور الوساطة وليس الرقابة فقط.

 

ودعمت مصر هذا المقترح، لكن إثيوبيا رفضته متمسكة بوساطة الاتحاد الأفريقي فقط دون غيره.

 

وسبق أن تدخلت إدارة الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب”، في وساطة بين الدول الثلاث، لكن إثيوبيا رفضت مخرجات هذه الوساطة.

 

كما تحفظ السودان على هذه المخرجات، التي وافقت عليها مصر منفردة.

وقد شهدت الأشهر الأخيرة تقاربا بين الموقفين المصري والسوداني حيث تتمسك  العاصمتان بضرورة الوصول لاتفاق قانوني ملزم قبل عمليات الملء الثاني للسد المقررة في يوليو القادم بعد أن كان السودان يتبني موقفا أقرب للحيادية خلال عهد البشير .

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى