الأخبارسياسة

واشنطن مصممة علي الاحتفاظ بقواعدها العسكرية في ألمانيا وبلجيكا

اعلن الجيش الأمريكي، الجمعة، أنه سيحتفظ بقواعد عسكرية في ألمانيا وبلجيكا كان من المقرر تسليمها، قائلاً إنها ضرورية للمتطلبات الدفاعية “المتنامية” في المنطقة.

ويظهر هذا الإعلان تراجع الرئيس “جو بايدن” عن خطة سلفه “دونالد ترامب” لخفض عدد القوات الأمريكية في أوروبا، ونقل بعض القواعد إلى خارج ألمانيا.

وأوضح الجيش الأمريكي أن مراكزه في أنسباخ، وكايزرسلاوترن، ومانهايم، وبيرماسنز، وشتوتجارت، وفيسبادن في ألمانيا، وفي كازيرن دومري، قرب كييفريس في بلجيكا، لن تُعاد الآن للدول المضيفة.

وتشمل هذه المراكز مساكن ومرافق دعم وقاعدة لتخزين مئات المركبات المدرعة، ومخازن ومكاتب إدارية.

ولفت الجيش في بيان إلى أن سبب التراجع عن الخطط التي وضعت قبل سنوات لمغادرة المواقع “المتطلبات المتزايدة على الساحة الأوروبية”.

وفي يوليو 2020، أعلن “ترامب” أن الولايات المتحدة ستسحب نحو 12 ألف جندي أمريكي من أصل 35 ألفاً من ألمانيا، مع إعادة بعضهم إلى بلادهم، وإرسال آخرين إلى دول أخرى في أوروبا.

 

لكن مسؤولي البنتاجون لم يتخذوا إجراءات فورية ولايزال عدد القوات الأمريكية في ألمانيا حوالى 35 ألف جندي.

وبعد تولي “بايدن” منصبه في يناير ، تخلى عن خطة “ترامب”، إذ تعتبر واشنطن أن روسيا تمثل تهديداً كبيراً لأوروبا، وتعتقد أن وجود القوات الأمريكية أمر حاسم لمهمة حلف شمال الأطلسي.

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى