الأخبارسياسة

واشنطن تكثف جهودها لوقف اطلاق النار بين أديس أبابا وجبهة التيجراي والسودان يسقط طائرة تجسس إثيوبية

أوفد الرئيس الأمريكي “جو بايدن” مبعوثه الخاص بمنطقة القرن الأفريقي إلى إثيوبيا، في ظل قلق عالمي من تصاعد قتال أودى بحياة الآلاف، وخلق أزمة إنسانية في واحدة من أكثر مناطق العالم فقرا.

وحثّ مستشار الأمن القومي الأمريكي، “جيك سوليفان”، الذي أعلن عن الزيارة التي يقوم بها المبعوث “جيفري فيلتمان”، الحكومة الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تيجراي على الجلوس إلى طاولة المفاوضات بعد شهور من الصراع.

وكتب في تغريدة، أمس الخميس: “جلبت شهور من الحرب معاناة هائلة وانقساما بين صفوف شعب عظيم، وهو ما لا يمكن إصلاحه عبر المزيد من القتال”.

ولم يرد المتحدث باسم رئيس الوزراء الإثيوبي، “آبي أحمد”، على طلب التعقيب بشأن زيارة “فيلتمان”

من جانب أخر كشف مصدر بالجيش السوداني، الجمعة، عن إسقاط “طائرة تجسس إثيوبية بدون طيار اخترقت المجال الجوي” لبلاده على الحدود بمنطقة الفشقة.

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، إن “الجيش أسقط طائرة تجسس إثيوبية بدون طيار اخترقت المجال الجوي السوداني على الحدود بمنطقة الفشقة”.

وأكد أن “الجيش السوداني يسيطر على منطقة الفشقة بالكامل”.

في السياق، تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا لضباط وجنود سودانيين، يتحلقون حول طائرة التجسس الإثيوبية وهي مرتطمة بالأرض.

وفي 11 أغسطس الجاري، أعلن رئيس مجلس السيادة، القائد العام للجيش السوداني “عبدالفتاح البرهان”، مقتل 84 جنديا في عملية استعادة أراضي الفشقة من إثيوبيا.

ومنذ نحو 26 عاما، تستولي عصابات إثيوبية على أراضي مزارعين سودانيين في منطقة “الفشقة” (شرق)، بعد طردهم منها بقوة السلاح.

ومنذ فترة تشهد الحدود السودانية الإثيوبية توترات، حيث أعلنت الخرطوم في 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي سيطرة الجيش على كامل أراضي بلاده في منطقة “الفشقة” الحدودية مع إثيوبيا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى